هيج -سوريا قد تواجه المزيد من العقوبات الاوروبية

Sat Sep 3, 2011 1:45pm GMT
 

سوبوت (بولندا) 3 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج اليوم السبت ان الاتحاد الاوروبي قد يشدد العقوبات على سوريا بعد استهداف صناعتها النفطية وسيضغط من اجل المزيد من الخطوات في الامم المتحدة.

وقال هيج بعد اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في بولندا ان العنف الذي تمارسه حكومة الرئيس السوري بشار الاسد "غير مقبول بالمرة" وان زيادة الضغط الدولي مطلوبة.

واضاف هيج ان الحظر الذي فرضته دول الاتحاد الاوروبي على اي مشتريات جديدة من النفط السوري اعتبارا من اليوم السبت كان خطوة "جوهرية جدا" بالنظر الى انها غطت نحو 95 في المئة من الصادرات السورية و25 في المئة من ايرادات الحكومة السورية.

غير ان هيج سلم بأن سوريا قد تصدر النفط الى اماكن اخرى ولم يوضح ما اذا كانت بريطانيا ستدعم توسيع عقوبات الاتحاد الاوروبي لتشمل حظرا على استثمار شركاته في سوريا مثلما فعلت الولايات المتحدة الشهر الماضي.

ويقول محللون ان عقوبات الاتحاد الاوروبي لن يكون لها سوى اثر محدود على حصول الاسد على الاموال لكن فرض حظر على الاستثمارات سيتطلب التغلب على ممانعة بعض العواصم بالنظر الى ان شركات اوروبية مثل رويال داتش شل البريطانية الهولندية وتوتال الفرنسية لديها استثمارات ضخمة في سوريا.

واعرب هيج عن اعتقاده بأن الحكومة السورية ستأخذ الخطوات الجديدة للاتحاد الاوروبي على محمل الجد.

وقال "هذا بالطبع لا يحول دون اتخاذ مزيد من التدابير في المستقبل. سنواصل تكثيف الضغط خلال الشهور المقبلة اذا استمر هذا الوضع.

"ستكون هناك سبل للمزيد من زيادة الضغط في المستقبل لكنني قانع بأن هذه هي الاستجابة الصحيحة في الوقت الحالي. انها استجابة جادة جدا وسنطلب من دول اخرى في العالم الانضمام الينا في صنعها."

وقال هيج ان الوضع في سوريا يشكل خطرا كبيرا على الاستقرار في المنطقة.   يتبع