الأمم المتحدة: اشتباكات عند حدود السودان تشرد أكثر من 400 ألف شخص

Tue Dec 13, 2011 4:52pm GMT
 

الخرطوم 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن نحو 417 ألف شخص شردوا في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق نتيجة للمعارك المستمرة بين الجيش والمتمردين.

واندلع القتال بين الجيش ومتمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال في يونيو حزيران في ولاية جنوب كردفان المتاخمة لجنوب السودان. وامتد العنف لولاية النيل الأزرق الحدودية المجاورة أيضا في سبتمبر ايلول.

وأبلغ مسؤولون بالأمم المتحدة رويترز في الخرطوم أن قرابة 82 ألف شخص فروا من الولايتين التابعتين للسودان إلى جنوب السودان أو اثيوبيا بسبب المعارك. وفر نحو 35 ألف شخص من جنوب كردفان إلى الخرطوم للاقامة في الغالب مع عائلاتهم.

وقال بيتر دو كليرك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان إن الوضع الإنساني يتدهور لاسيما في المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال حيث ما زالت منظمات الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة ممنوعة من الدخول.

وأضاف "تدخلنا مرات عدة لدى الحكومة بشأن العودة إلى جنوب كردفان والنيل الأزرق ولم ننجح حتى الآن في ذلك."

وتابع قوله "وضعنا لا يسمح لنا بالتحقق من الاحتياجات الفعلية على الأرض لأننا ببساطة لسنا هناك ... ومعلوماتنا شحيحة."

وقال السودان إنه سيواصل منع المنظمات من الدخول إلى هناك لأسباب أمنية.

وقال محمد فضل الله نائب رئيس مفوضية العون الإنساني الحكومية إنه لا يمكن للحكومة السماح بدخول المنظمات غير الحكومية هذه المنطقة في الوقت الحالي على الأقل لأنه لا يمكن لها ضمان سلامتهم حيث لا تزال المعارك دائرة وعمليات الخطف قائمة.

واضاف أن منظمات سودانية تقدم المساعدات في مناطق تسيطر عليها الحكومة يعود إليها بعض النازحين.   يتبع