كندا تفرج عن اموال ليبية وشركة كندية تستعد لاستئناف أعمالها

Tue Sep 13, 2011 5:49pm GMT
 

(لاضافة افتتاح سفارة مؤقتة)

أوتاوا 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون حكوميون اليوم الثلاثاء إن كندا حصلت على موافقة الأمم المتحدة للافراج عن 2.2 مليار دولار من الأموال الليبية لأغراض المساعدات الانسانية وانها استأنفت عمل بعثتها الدبلوماسية في طرابلس اليوم الثلاثاء.

وقال وزير خارجية كندا جون بيرد للصحفيين ان الأموال المفرج عنها ستستخدم في إعادة بناء البنية التحتية ودفع رواتب رجال الشرطة والمعلمين والخدمات الاساسية الأخرى بعد الانتفاضة التي استمرت ستة أشهر.

في نفس الوقت قالت مجموعة إس.إن.سي. لافالين الكندية العملاقة للأعمال الهندسية انها ما زالت تراقب الوضع قبل العودة لاستئناف العمل في مشروعاتها في ليبيا ومن بينها سجن وخط مياه ومطار.

واستولت قوات المجلس الوطني الانتقالي على طرابلس في 23 أغسطس آب وتخوض الآن قتالا ضد آخر المعاقل المتبقية الموالية لمعمر القذافي.

وقال بيرد "ما زال الأمن يمثل تحديا على الأرض ومع ذلك فالحياة تعود تدريجيا الى طبيعتها في طرابلس."

وقال كريس داي المتحدث باسم بيرد ان البعثة الدبلوماسية الكندية تعمل من مكان مؤقت في الوقت الذي تعمل فيه الحكومة على تجديد السفارة وتجهيز إجراءات الأمن بها.

وتأمل أوتاوا ان تساعد هذه الخطوة الشركات الكندية في الحصول على بعض العقود المربحة المتوقعة في مجال إعادة الاعمار.

وقال بيرد "من المهم للغاية أن يكون لك وجود دبلوماسي هناك. مع وجود حكومة جديدة من المهم أيضا ان تكون هناك عمليات تجارية لمساعدة الشركات الكندية الموجودة بالفعل ويمكن أن تساعد الحكومة الليبية خلال الأسابيع والسنوات القليلة القادمة."   يتبع