مع مغادرة السكان.. بدء العد التنازلي لاقتحام بني وليد

Tue Sep 13, 2011 9:13pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات من أهالي مع تغيير المصدر)

من ماريا جولوفنينا

البوابة الشمالية لبني وليد (ليبيا) 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - يحث مقاتلون يؤيدون حكام ليبيا الجدد والقلقون من عزل قبيلة محلية قوية العائلات على مغادرة بلدة بني وليد المحاصرة قبل اللجوء إلى استخدام القوة العسكرية بشكل كامل للاستيلاء على أحد معاقل الزعيم السابق معمر القذافي الباقية.

وحولت المواجهة التي طالت في البلدة حيث تعيش قبيلة ورفلة كبرى القبائل الليبية الواحة الغامضة التي تقع على بعد 150 كيلومترا إلى الجنوب من طرابلس إلى نقطة ساخنة جديدة في الحرب الدائرة منذ سبعة أشهر في ليبيا.

ويحرص حكام ليبيا الجدد على السيطرة على البلدة العنيدة في أسرع وقت ممكن لكنهم ترددوا في استخدام تكتيكات عنيفة قد تؤدي إلى إقصاء قبيلة ورفلة وتخرج مساعيهم لتشكيل حكومة جامعة عن مسارها.

وقال مقاتلون من المجلس الوطني الانتقالي عند البوابة الشمالية لبني وليد إنهم يمهلون الأهالي يومين آخرين كي يغادروا البلدة قبل شن هجوم شامل. وقال مقاتلون إن كلمة أذيعت على الراديو من بلدة ترهونة القريبة تناشد الناس على مغادرة البلدة إلى مناطق أكثر أمنا.

وقال أبو مسلم عبده وهو مقاتل مناهض للقذافي أحاط صدره بأحزمة الذخيرة "لا نريد أن نقتل أحدا. لا نريد أن نحولهم إلى أعداء.

"نعمل بأوامر من قادتنا بأن نتحرك بحرص شديد وتجنب إيذاء المدنيين."

وقال عيسى عمر (35 عاما) من سكان بني وليد ومؤيد للمجلس الوطني الانتقالي إن الوقود والطعام والمياه تنفد من البلدة مما يجعل من المستحيل على عائلته البقاء بعد ذلك.   يتبع