تحليل-فوز الاسلاميين بالانتخابات في مصر ينذر بصراع مع الجيش

Sun Dec 4, 2011 9:19am GMT
 

من اليستير ليون

القاهرة 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دفع الناخبون المصريون الإسلاميين الى فوز كاسح يهمش الليبراليين وينذر بصراع مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون مصر حاليا والحريص على الاحتفاظ بصلاحياته على الرغم من سقوط الرئيس السابق حسني مبارك.

ولن تسير الأمور على هوى الإسلاميين الذين ينقسمون الى فصيلين رئيسيين. واذا ضغطوا بقوة لتنفيذ أجندة دينية فإنهم يجازفون بتنفير الكثير من الناخبين الذين لم يحسموا أمرهم بعد والذين قرروا أن يعطوهم فرصة.

كما أن رجال الجيش الذين حكموا مصر لستة عقود لن يتنازلوا عن سيطرتهم بسهولة.

ربما لا تكون نتيجة الانتخابات محل ترحيب من الغرب او من الكثير من المحتجين الشبان الذين أطاحوا بمبارك الذي حكم مصر 30 عاما لكنها تؤكد اتجاها حدده فوز الإسلاميين بالانتخابات في تونس والمغرب في الشهرين الأخيرين.

وقال شادي حامد مدير قسم الأبحاث بمركز بروكنجز الدوحة "هذا له تأثيراته على المصالح الأمريكية والغربية في المنطقة. لن تسير الأمور بطريقة طبيعية.

"لكن القضية ليست قضية الإسلاميين تحديدا. العرب لا تعجبهم سياسة الولايات المتحدة وبالتالي فإن الحكومات التي ينتخبونها لن تعجبها السياسة الأمريكية. إنه مجرد واقع جديد في المنطقة."

واكتسبت جماعة الاخوان المسلمين والسلفيين شرعية شعبية من خلال اكثر الانتخابات حرية التي تشهدها مصر منذ أطاح الجيش بالملك فاروق عام 1952 ويبدو أنهما في طريقهما للهيمنة على البرلمان متى تنتهي مراحل الانتخابات الثلاث في يناير كانون الثاني.

وقال عادل سليمان مدير المركز الدولي للدراسات المستقبلية والاستراتيجية إن الناخبين المصريين كانت امامهم ثلاثة اختيارات اما فلول نظام مبارك او التيار الإسلامي الذي كان أقوى معارض له او الأحزاب الجديدة التي تأسست بعد الثورة.   يتبع