تحليل-السلام لم يعد قريب المنال مع طلب الفلسطينيين الاعتراف بدولتهم

Sat Sep 24, 2011 9:20am GMT
 

من اليستير ليون

الامم المتحدة 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - باتت محاولة متسرعة من جانب القوى الكبرى لاستئناف محادثات السلام في الشرق الاوسط - وتجنيب الولايات المتحدة حرج استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مطلب فلسطيني في الامم المتحدة بالاعتراف بدولة - محكوم عليها بالفشل فيما يبدو.

وربما بات انهاء ستة عقود من الصراع العربي الاسرائيلي اكثر الحاحا من اي وقت مضى مع اعادة تشكيل الانتفاضات العربية ضد الحكام الشموليين لمنطقة الشرق الاوسط وتعميقها عزلة اسرائيل لكن لا يزال من الصعب معرفة كيف يمكن اثناء الاطراف عن مواقفها المتصلبة.

وفي تحد للضغط الامريكي والحنق الاسرائيلي قدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلبه للاعتراف بالدولة امس الجمعة الامر الذي دفع اللجنة الرباعية لوسطاء السلام في الشرق الاوسط الى الاسراع بطرح جدول زمني للسلام مدته عام.

لكن اذا مثلت عقود من المحادثات الفاشلة اي دليل للمحاولة الجديدة فسيكون الموعد النهائي سرابا جديدا اذا استؤنفت المحادثات اصلا.

والهوة التي تفصل بين اسرائيل والفلسطينيين بشأن الحدود والامن واللاجئين والقدس لا يمكن جسرها على ما يبدو.

كما ان اي فرصة لقيام الولايات المتحدة بالضغط على حليفتها اسرائيل من اجل تقديم تنازلات تبدو بعيدة مع اتجاه الرئيس الامريكي باراك اوباما لخوض معركة طاحنة من اجل انتخابه لفترة ولاية جديدة العام المقبل.

ولاسباب مختلفة يقول الاسرائيليون والفلسطينيون ان احداث الاسبوع المنصرم لن تجعل السلام قريب المنال.

وقال المستوطن الاسرائيلي مئير بارتلر (25 عاما) "لا يشغلنا ما يفعلونه في الامم المتحدة. لدينا الكتاب المقدس الذي يقول ان ارض اسرائيل ملك للشعب اليهودي."   يتبع