تحقيق-أفارقة على موقع تويتر يعبرون عن غضبهم وحزنهم من المجاعة

Sun Jul 24, 2011 9:52am GMT
 

من باري مالون

نيروبي 24 يوليو تموز (رويترز) - يلجأ آلاف الأفارقة لموقع تويتر للتعبير عن حزنهم وغضبهم من حدوث مجاعة جديدة في الصومال ويجمعون الأموال ويواسون بعضهم بعضا وهو ما يظهر بوضوح تبني القارة السمراء لمستقبل رقمي غير أنها تشعر بالأسى بسبب أوجه القصور القديمة.

وحين بدأت الاخبار تتواتر عن أن المجاعة أصابت مناطق في الصومال بالفعل اشتعل موقع تويتر للتواصل الاجتماعي.

بحلول منتصف يوم الجمعة أشارت بعض المواقع المعنية بإجراء الإحصاءات لموقع تويتر الى أن 20 رسالة الى الموقع في الدقيقة كانت متعلقة بالمجاعة وأن عددا متزايدا من الأفارقة الذين لم يكونوا يهتمون بهذه المناقشات المنتشرة على نطاق واسع وتتعلق بقارة بأكملها يستخدمون هذه التكنولوجيا التي مازالت تعتبر حديثة نسبيا.

واحتدم الجدل على مدى اسابيع من الجفاف واكتسب زخما حين تم إعلان المجاعة يوم الأربعاء وغضب كثيرون من تردي الأوضاع بشدة.

وكتب مستخدم لموقع تويتر يحمل اسم كونفليكت ميديا "يجب أن ينسب الوضع الطاريء في القرن الافريقي الى الحكومات المعنية وحركة الشباب (الصومالية الإسلامية المتمردة) وليس قلة الأمطار."

وأقدم مواطنون من الصومال واثيوبيا وكينيا على مهاجمة حكوماتهم لإخفاقها في الاستعداد لجفاف متوقع ولبطء استجابتها حين بات واضحا أن نحو عشرة ملايين نسمة سيتضورون جوعا في الدول الثلاث.

وكتب ليو من اثيوبيا يقول "أشعر بالإكتئاب من أن هذا نمط وفي كل مرة نفاجأ بالجفاف."

وعلى الرغم من أن معدل استخدام موقع تويتر في افريقيا لايزال اقل كثيرا من أجزاء أخرى من العالم فإنه يتزايد بسرعة مع تحسن التكنولوجيا وانتشار شبكات الهاتف المحمول واستخدام الآلاف الآن لشبكة الإنترنت من هواتفهم النقالة.   يتبع