تركيا تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع حكومة القذافي

Mon Jul 4, 2011 10:11am GMT
 

(لاضافة اقتباسات وتفاصيل وخلفية)

اسطنبول 4 يوليو تموز (رويترز) - قالت الجريدة الرسمية التركية في مطلع الأسبوع إن تركيا قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي واستدعت سفيرها هناك.

تأتي هذه الخطوة بعد أن زار وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بنغازي معقل المعارضة في شرق ليبيا أمس الأحد وتعهد بتقديم مساعدات قدرها 200 مليون دولار للمجلس الوطني الانتقالي.

وقال داود أوغلو إن الوقت قد حان كي يرحل القذافي عن ليبيا معلنا أن المجلس الوطني الانتقالي هو "الممثل الشرعي للشعب الليبي."

وتؤيد تركيا العضو المسلم بحلف شمال الاطلسي العمليات التي يقوم بها التحالف الغربي في ليبيا ولا تقوم انقرة بدور قتالي وتركز جهودها على الابقاء على القنوات مفتوحة لنقل امدادات الاغاثة للسكان المضارين.

وبدت تركيا على خلاف مع التحالف الغربي خلال الايام الاولى من الصراع إذ رفضت شن غارات جوية بصورة منفردة على قوات القذافي الا انها عدلت من موقفها فيما بعد تحت مظلة حلف شمال الاطلسي.

وتركيا قوة صاعدة في منطقتي الشرق الاوسط وشمال افريقيا ولها علاقات اقتصادية مع حكومة القذافي. وسبق ان طالبت تركيا الزعيم الليبي بالتنحي والدعوة الى وقف إطلاق النار وقالت إنه يتعين ان يتوصل الجانبان لحل سياسي لانهاء المعارك التي اندلعت قبل خمسة أشهر.

وكانت تركيا قد اعترفت في الشهر الماضي بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا بوصفه الممثل الشرعي للشعب الليبي الا ان مسؤولين قالوا إن هذا لا يعني انه الممثل الوحيد للشعب الليبي.

وقامت تركيا ايضا بتوزيع "خارطة طريق" على مختلف الاطراف تدعو الى وقف اطلاق النار وإلى اقرار فترة انتقالية.   يتبع