المجلس الانتقالي الليبي يقول انه على وشك السيطرة على معقل للقذافي

Sun Sep 4, 2011 11:23am GMT
 

من ماريا جولوفنينا ومحمد عباس

الى الشمال من بني وليد/طرابلس (ليبيا) 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا انه يأمل في السيطرة على واحد من معاقل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي الأخيرة المتبقية دون مقاومة اليوم الاحد بينما يواصل مسعاه لتأكيد السيطرة على جميع انحاء البلاد.

وخارج بلدة بني وليد الموالية للقذافي قال مفاوض من المجلس الانتقالي ان المحادثات انتهت.

وقال المفاوض ويدعى محمود عبد العزيز لرويترز عند نقطة تفتيش على بعد 40 كيلومترا من البلدة الصحراوية "تم انجاز كل شيء بالأمس وطلبوا منا امهالهم مزيدا من الوقت ومنحناهم بضع ساعات أخرى."

وأضاف "اليوم بإذن الله سندخل. وقع قتال الليلة الماضية. لقد بدأوا باطلاق النار علينا."

وتابع عبد العزيز أن قوات المجلس الوطني الانتقالي المدعومة من حلف شمال الاطلسي تقف على بعد عشرة كيلومترات فقط من بني وليد وتتقدم ببطء ومستعدة لمهاجمة ما قال انهم يقدرون بنحو 100 من المقاتلين الموالين للقذافي اذا اقتضى الأمر.

واستطرد بينما كانت أزيز طائرات الحلف الغربي يعلو في السماء "ننتظر الأوامر من قادتنا لدخول المدينة. لقد ابلاغناهم اننا قادمون. يجب على الجميع البقاء في المنازل. نأمل أن ننجز الأمر دون اراقة دماء."

كما اقتربت القوات المناهضة للقذافي من سرت مسقط رأس القذافي لكنها تبدو مستعدة لمنح المزيد من الوقت للمفاوضات هناك.

وقال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي أمس السبت في بنغازي بشرق ليبيا ان المجلس في موقف يمكنه من دخول أي مدينة لكن حرصه على حقن الدماء وعدم وقوع المزيد من الدمار في المؤسسات العامة دفعه لمنح مهلة مدتها أسبوع.   يتبع