البحرين تجري انتخابات لشغل مقاعد خلت اثناء الاضطرابات

Sat Sep 24, 2011 12:15pm GMT
 

من اندرو هاموند

المنامة 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - أدلى الناخبون البحرينيون بأصواتهم اليوم السبت لشغل مقاعد في مجلس النواب انسحب منها أعضاء من المعارضة غير راضين عن جهود الحكومة لمعالجة مظالم الشيعة في البلد الذي تديره اسرة حاكمة سنية.

ونزل الشيعة الذين يشكلون الغالبية في الدولة الخليجية الى الشوارع في فبراير شباط للمطالبة بقدر اكبر من التمثيل والحصول على وظائف ومزايا.

وقتل 30 شخصا على الاقل واصيب مئات وجرى اعتقال أكثر من 1000 شخص في حملة على المحتجين تم خلالها الاستعانة بقوات من السعودية والامارات.

وأخلى اعضاء جمعية الوفاق الوطني الاسلامية المعارضة 18 من 20 مقعدا في البرلمان وقاطعوا التصويت الذي يجري اليوم السبت لشغل تلك المقاعد قائلين ان جهود الحكومة للمصالحة التي ستعقب ذلك لم تتناول مظالم الشيعة.

وقال جليل العلي وهو أحد مرشحين يتنافسان على مقعد في بلدة سعير ان المقاطعة لن تساعد في التعامل مع المشكلة.

وقال العلي انه شعر بأن خوض الانتخابات سيكون في مصلحة الشعب وانهم يحتاجون الى مراقبة وزراء والتعامل مع قضايا مثل البطالة.

وهناك اربعة مرشحين في أربعة مقاعد من الثمانية عشر لا يواجهون منافسة وبالتالي ستجري الانتخابات لشغل 14 مقعدا.

وتوجه ناخبون بأعداد صغيرة الى مركز تصويت في سعير عقد في مدرسة حيث كان يجلس موظفو الانتخابات في هدوء.   يتبع