المجلس الانتقالي الليبي يقول انه على وشك السيطرة على معقل للقذافي

Sun Sep 4, 2011 12:18pm GMT
 

(لاضافة خطط لاستيعاب وتسريح المقاتلين)

من ماريا جولوفنينا ومحمد عباس

الى الشمال من بني وليد/طرابلس (ليبيا) 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا انه يأمل في السيطرة دون مقاومة على واحد من المعاقل الاخيرة المتبقية للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي اليوم الاحد بينما يواصل مسعاه لتأكيد السيطرة على جميع انحاء البلاد.

وخارج بلدة بني وليد الموالية للقذافي قال مفاوض من المجلس الانتقالي ان المحادثات انتهت.

وقال المفاوض ويدعى محمود عبد العزيز لرويترز عند نقطة تفتيش على بعد 40 كيلومترا من البلدة الصحراوية "تم انجاز كل شيء بالأمس وطلبوا منا امهالهم مزيدا من الوقت ومنحناهم بضع ساعات أخرى."

وأضاف "اليوم بإذن الله سندخل. وقع قتال الليلة الماضية. لقد بدأوا باطلاق النار علينا."

وتابع عبد العزيز أن قوات المجلس الوطني الانتقالي المدعومة من حلف شمال الاطلسي تقف على بعد عشرة كيلومترات فقط من بني وليد وتتقدم ببطء ومستعدة لمهاجمة ما قال انهم يقدرون بنحو 100 من المقاتلين الموالين للقذافي اذا اقتضى الأمر.

واستطرد بينما كان أزيز طائرات الحلف الغربي يعلو في السماء "ننتظر الأوامر من قادتنا لدخول المدينة. لقد ابلاغناهم اننا قادمون. يجب على الجميع البقاء في المنازل. نأمل أن ننجز الأمر دون اراقة دماء."

وفي طرابلس بدأت الحياة في الشوارع تعود الى طبيعتها بعد القتال الذي دار في الشهر الماضي وعطلة عيد الفطر. وكانت حركة المرور كثيفة عندما تحسنت امدادات الوقود. وكانت المقاهي مزدحمة وفتحت المكاتب أبوابها لمزاولة العمل.   يتبع