ليبرمان.. لن أنسحب من الائتلاف الحاكم اذا اعتذرت اسرائيل لتركيا

Sun Jul 24, 2011 12:48pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 24 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير الخارجية الاسرائيلي افجيدور ليبرمان اليوم الاحد انه لن ينسحب من الحكومة الائتلافية اذا قررت الاعتذار لتركيا عن قتل تسعة اتراك كانوا على متن سفينة نشطاء مؤيدين للفلسطينيين العام الماضي.

ويرفض ليبرمان وهو اقوى حليف لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو علنا تلبية مطلب انقرة بأن تعتذر اسرائيل عن قتل تسعة اتراك عندما اقتحمت قوات اسرائيلية السفينة مافي مرمرة المتجهة الى غزة.

لكن بعدما قال مسؤولون اسرائيليون ان نتنياهو ربما يعتذر نفى ليبرمان ان تكون لديه اي خطة للانسحاب احتجاجا على هذه الخطوة.

وقال للصحفيين "سواء كان هناك اتفاق ام لا داخل الحكومة على هذه المسألة فهذه الحكومة قوية. لا احد يبحث عن اعذار او اسباب لترك الحكومة."

وأثير النقاش بشأن الاعتذار لتركيا مع اقتراب صدور تقرير للامم المتحدة عن اعتراض السفينة تتوقع اسرائيل أن يدافع الى حد بعيد عن استراتيجيتها في حصار غزة.

ولم توقع تركيا حتى الان على التقرير ويجري مبعوثو نتنياهو محادثات ثنائية مع انقرة أملا في تقريب مواقف الجانبين. ولتركيا شأنها شأن إسرائيل مندوب في لجنة تحقيق الامم المتحدة التي يرأسها رئيس الوزراء النيوزيلندي السابق جيفري بالمر.

وقالت الامم المتحدة ان التقرير من المتوقع ان يصدر هذا الشهر بعدما تأجل عدة مرات. وحددت اسرائيل 27 يوليو تموز موعدا لنشر التقرير.

وابلغ وزير الدفاع ايهود باراك الصحفيين اليوم انه يأمل ان يؤجل اصدار التقرير مرة اخرى "لمنح مزيد من الوقت لبحث المسائل بعمق." وينتمي باراك لتيار يسار الوسط في الحكومة الاسرائيلية وهو من مؤيدي تسوية الخلافات مع الاتراك.   يتبع