مسيرة تاريخية تدعم حركة الاحتجاجات الاجتماعية في اسرائيل

Sun Sep 4, 2011 1:22pm GMT
 

من جيفري هيلر

القدس 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال منظمو أكبر مسيرة للمطالبة بالاصلاح الاقتصادي في اسرائيل اليوم الاحد إنهم سيبدأون طي خيامهم لكن التغيير الاجتماعي سيستمر مدفوعا باسابيع من الاحتجاجات التي اخرجت مئات الالاف الى الشوارع.

وفي استجابة للمظاهرات الحاشدة الاخيرة التي نظمتها الطبقة المتوسطة الساخطة في تل ابيب والمدن الاخرى تمسك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتعهده بتنفيذ التغييرات.

وقال يوناتان ليفي احد زعماء الحركة الاحتجاجية الجديدة في اسرائيل لراديو اسرائيل "الناس الان يعرفون قوتهم.. إنه مثل الادمان ولا يمكن ايقافه."

وقال منظمو الاحتجاج إن أكثر من 450 ألف شخص شاركوا في احتجاجات السبت مواصلين الضغط على حكومة نتنياهو لخفض تكاليف المعيشة ودعم المساواة الاجتماعية.

وقالت الشرطة ان عدد المتظاهرين بلغ نحو 300 ألف.

وعادة ما تنظم اي احتجاجات بهذا الحجم في اسرائيل التي يقطنها 7.7 مليون شخص بشأن قضايا الحرب والسلام.

واتسع نطاق حركة الاحتجاجات الشعبية منذ يوليو تموز من مجموعات من الطلبة ينصبون خياما الى تعبئة للطبقة المتوسطة في انحاء البلاد.

ولا يواجه الائتلاف الحاكم الذي يقوده نتنياهو تهديدا وشيكا لكن الاحتجاجات تسلط الضوء على التأثير الانتخابي المحتمل لمئات الالاف من الناخبين المحتشدين تحت راية "العدالة الاجتماعية".   يتبع