بوتين يواجه اختبار الانتخابات وأنباء عن حدوث تجاوزات

Sun Dec 4, 2011 1:21pm GMT
 

(لاضافة اقتباسات وتفاصيل وخلفية)

موسكو 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أدلى الروس بأصواتهم اليوم الأحد في انتخابات برلمانية ينظر لها على أنها اختبار لنفوذ رئيس الوزراء فلاديمير بوتين قبل عودة مزمعة إلى منصب الرئيس وشكت هيئة لمراقبة الانتخابات من "هجمات الكترونية جماعية" على موقع يتحدث عن وجود انتهاكات.

وما زال بوتين حتى الآن السياسي الاكثر شعبية في البلاد لكن هناك بعض المؤشرات على أن الروس ربما بدأوا يتوجسون من تكريس صورة الرجل القوي. وبدا بوتين البالغ من العمر 59 عاما متماسكا وقال إنه لا يتمنى سوى نتيجة طيبة لحزبه روسيا المتحدة بينما كان يمر وسط أنصاره في موسكو.

وقال الأب فاسيلي (61 عاما) وهو راهب من دير قريب "سأصوت لصالح بوتين. أي شئ يتدخل به يتصرف فيه بشكل جيد... من السابق لأوانه الحديث عن جيل جديد. سيتولون المسؤولية لمدة 20 سنة أخرى. نحن روس. نحن آسيويون.. نحتاج قيادة قوية."

وقالت هيئة تراقب الانتخابات ممولة من الغرب ووسيلتان إعلاميتان ليبراليتان إن مخترقين أغلقوا مواقعها بهدف عدم توصيل أنباء حدوث انتهاكات وتعطلت المواقع التابعة لمحطة ايخو موسكفي الإذاعية والبوابة الالكترونية سلون وجولوس الهيئة الرقابية الساعة الثامنة صباحا تقريبا.

وقال مكسيم كاشولينسكي المدير العام لبوابة سلون الالكترونية " هناك شعور بأن اللجنة المركزية للانتخابات والادعاء والمخترقين يتعاونون."

وقالت جولوس على تويتر "تحدث هجمات الكترونية جماعية على مواقع جولوس والخريطة التي تظهر أماكن حدوث المخالفات."

وقالت جولوس إنها تم استبعادها من عدد من مراكز الاقتراع في منطقة تومسك بسيبيريا. وأجرى مدعون في موسكو تحقيقا في الأسبوع الماضي في أنشطة جولوس بعد أن اعترض أعضاء في البرلمان على تمويلها الغربي. واحتجز ضباط جمارك امس السبت مدير جولوس لمدة 12 ساعة في مطار موسكو.

وقالت واشنطن إنها قلقة من تكرار "المضايقات" للهيئة.   يتبع