عقوبات الاتحاد الاوروبي تستهدف شركة سيريتل السورية للهاتف المحمول

Sat Sep 24, 2011 3:25pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية وتعليق)

من جوستينا بولاك

بروكسل 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - فرض الاتحاد الاوروبي عقوبات على شركة الهاتف المحمول الرئيسية في سوريا سيريتل وشركة شام القابضة أكبر شركة خاصة في البلاد اليوم السبت لتكثيف الضغوط على الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت الجريدة الرسمية للاتحاد الاوروبي ان العقوبات تشمل ايضا قناة الدنيا التلفزيونية وثلاث شركات للتشييد والاستثمار ذات صلة بالجيش السوري.

تأتي هذه الخطوة استكمالا لحظر فرضه الاتحاد الاوروبي على استيراد النفط الخام السوري ومنع الشركات الاوروبية من الاستثمار في صناعة النفط السورية وهي الخطوة التي اتفق عليها الاسبوع الماضي بهدف الحد من امكانية حصول الأسد على الاموال حيث لا تزال قواته تقتل المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية. وجرى أيضا ضم وزيري العدل والاعلام إلى قائمة السوريين المحظور سفرهم إلى الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي مع تجميد أرصدتهم.

وبدأت الحكومات الاوروبية في فرض عقوبات على حكومة الأسد في مايو ايار لكنها اتخذت نهجا حذرا في باديء الامر اذ ركزت على المسؤولين الذين لهم صلات بحملة القمع.

وقال المنتقدون ان النهج الحذر ارتبط بمخاوف في بعض عواصم الاتحاد الاوروبي بشأن المصالح التجارية. ولدى رويال داتش شل البريطانية- الهولندية وتوتال الفرنسية وشركات أخرى استثمارات مهمة في سوريا.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات اوسع نطاقا من عقوبات الاتحاد الاوروبي حيث جمدت جميع الأصول السورية في الولايات المتحدة ومنعت المواطنين الأمريكيين من القيام باستثمارات جديدة في سوريا.

ويقول المراقبون ان اجراءات الاتحاد الاوروبي يمكن ان تكون أشد وطأة لأن الصلة التجارية بين اوروبا وسوريا اوسع نطاقا.

ويقول دبلوماسيون من الاتحاد الاوروبي ان اجراءات اضافية قد تتعلق بخطوط الانابيب اذا لم يحدث اي تغيير في سوريا.

ح ع - م ه (قتص) (سيس)