منظمات حقوقية : اتفاق مع الجامعة العربية لإرسال مراقبين لسوريا

Mon Nov 14, 2011 4:43pm GMT
 

(لإضافة خطة لإيفاد فريق لتقصي الحقائق)

القاهرة 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال نشطاء شاركوا في اجتماع بين الأمين العام للجامعة العربية ومنظمات عربية للمجتمع المدني إنهم اتفقوا اليوم الاثنين على خطة لإيفاد لجنة لتقصي الحقائق تضم 500 عضو إلى سوريا في إطار جهود لإنهاء الحملة العنيفة التي تشنها السلطات ضد الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وقررت الجامعة يوم السبت تعليق عضوية سوريا بها وفرض عقوبات بعد عدم التزام دمشق بخطة وافقت عليها لوقف العنف وبدء محادثات مع المعارضة.

ودعت سوريا الى عقد قمة عربية طارئة في محاولة فيما يبدو لتفادي تعليق عضويتها. وقالت ايضا إنها سترحب بأي مراقبين وخبراء عسكريين أو غير عسكريين تريد لجنة عربية إرسالهم إلى سوريا لتقييم ما يحدث.

وقال إبراهيم الزعفراني الأمين العام للإغاثة والطواريء باتحاد الأطباء العرب إن لجنة تقصي الحقائق ستضم 500 مراقب بينهم عسكريون. وكان الزعفراني يتحدث بعد مشاركته في الاجتماع بين نبيل العربي الأمين العام للجامعة وعدد من جماعات حقوق الانسان العربية.

وأضاف "سوريا وافقت على استقبال اللجنة وتلى الأمين العام للجامعة العربية رسالة من سوريا تؤكد قبولها لهذه اللجنة."

وقال الزعفراني "سيتم توقيع بروتوكول بين الجامعة العربية وسوريا لضمان حرية تنقل هذه اللجنة."

وقال مسؤول بالجامعة العربية إن من المتوقع أن يوافق وزراء الخارجية العرب على إرسال الفريق خلال اجتماع على المستوى الوزاري هذا الأسبوع في المغرب.

وقال محمد فائق خبير حقوق الانسان والذي شارك في الاجتماع أيضا إنه سيتم تشكيل اللجنة خلال 48 ساعة.   يتبع