مسلحون وانتحاريون يقتحمون مجلس محافظة ديالى بالعراق

Tue Jun 14, 2011 7:54pm GMT
 

(لاضافة توضيح بشأن المساعدة الأمريكية ومقتل جنديين امريكيين وخلفية)

من سؤدد الصالحي واحمد رشيد

بغداد 14 يونيو حزيران (رويترز) - اقتحم مسلحون ومهاجمون انتحاريون مبنى مجلس محافظة ديالى في مدينة بعقوبة بوسط العراق اليوم الثلاثاء بعد تفجير سيارة ملغومة خارجه مما أدى الى مقتل ثمانية أشخاص على الأقل قبل ان تستعيد قوات عراقية تدعمها قوات امريكية السيطرة على المبنى.

وهجوم اليوم في بعقوبة عاصمة المحافظة والتي تقع على بعد 65 كيلومترا شمال شرقي بغداد هو أحدث اختبار لقدرات القوات العراقية مع تأهبها لانسحاب القوات الامريكية المقرر بحلول نهاية العام الحالي.

واقتحم خمسة مسلحين على الأقل متخفين في زي الجيش العراقي الباب الرئيسي للمبنى عقب انفجار السيارة الملغومة وتفجير مهاجم انتحاري ما بحوزته من متفجرات خارج المبنى.

وقال شهود ومسؤولون محليون إن انتحاريا ثانيا فجر نفسه أثناء اشتباك المهاجين مع الشرطة.

وقال مسؤول بجهاز مكافحة الارهاب لرويترز ان المسلحين الخمسة الذين اقتحموا المبنى قتلوا في الهجوم الذي وصفه بانه يحمل بصمات تنظيم القاعدة.

وقال الجيش الأمريكي في البداية إن قواته قدمت دعما من خلال المراقبة بطائرات هليكوبتر فقط لكنه صحح روايته ليقول إن دورية امريكية بالقرب من المكان ساعدت في تفتيش المبنى وإقامة طوق أمني.

وكانت هناك عدة عربات للجيش الأمريكي في المنطقة. وقال الجيش الأمريكي إن طائرات الهليكوبتر لم تطلق النار على أهداف.   يتبع