البنتاجون يعارض اي خفض اضافي في ميزانية الدفاع

Fri Aug 5, 2011 6:56am GMT
 

واشنطن 5 أغسطس اب (رويترز) - حذر ليون بانيتا وزير الدفاع الامريكي الجديد من فرض جولة ثانية "مدمرة" من خفض الانفاق على الدفاع في الوقت الذي صعدت فيه وزارته (البنتاجون) حملتها لاقناع الكونجرس بالبحث عن سبل أخرى للتوفير وهو يعمل على معالجة العجز في الميزانية الامريكية الذي يبلغ 1.4 تريليون دولار.

وقال بانيتا أمس الخميس في أول مؤتمر صحفي يعقده في مقر البنتاجون ان الجولة الاولى من الخفض الذي بلغ 350 مليار دولار والذي صار قانونا هذا الاسبوع كانت قاسية لكنها ممكنة. وحث الكونجرس على العمل على زيادة العائدات او تطبيق الخفض على قطاعات اخرى في الميزانية قبل اقتطاع اي بند اضافي من الدفاع.

وقال بانيتا "نحن بالفعل تحملنا نصيبنا من... الخفض في اطار اتفاق سقف الدين. وهذا الخفض سيكون قاسيا بما يكفي. لكن أعتقد ان اي شيء أكثر من هذا سيضر بدفاعنا القومي."

وعبر الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة عن نفس مخاوف بانيتا قائلا "الخفض الموهن الذي يقترب من ضعف الذي سيحدث في المستقبل القريب يشكل خطرا كبيرا."

جاءت تصريحات القيادة المدنية والعسكرية في وزارة الدفاع الامريكية بعد أيام معدودة من موافقة الكونجرس الامريكي وتوقيع الرئيس الامريكي باراك اوباما على اتفاق لبدء التعامل مع عجز الميزانية الامريكية والدين الذي بلغ حجمه 14.3 تريليون دولار.

وينص الاتفاق على خفض قيمته 350 مليار دولار في انفاق الامن القومي على مدى عشر سنوات معظمها سيقتطع من البنتاجون. كما يدعو الى مزيد من خفض العجز بحلول نهاية العام. وعدم التوصل الى اتفاق سيؤدي الى خفض آخر في انفاق الامن القومي يصل الى 600 مليار دولار.

ووصف بانيتا اي خفض اضافي في ميزانية الدفاع بانها "آلية ليوم الاخرة" وقال "اي شيء يضاعف هذا سيكون كارثي على ميزانية الدفاع."

أ ف - م ه (سيس) (قتص)