تحليل- تفجيرا الجمعة في سوريا ينذران بمرحلة أكثر دموية في الانتفاضة

Sun Dec 25, 2011 8:47am GMT
 

من اليستير ليون واريكا سولومون

لندن/بيروت 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ربما كان تفجيران انتحاريان أسفرا عن سقوط 40 قتيلا في دمشق يوم الجمعة يمثلان مستوى جديدا من العنف بهدف الإطاحة بالزعيم السوري بشار الأسد رغم أن بعضا من أعدائه أشاروا بأصابع الاتهام لجهاز المخابرات التابع له.

قالت بسمة قضماني وهي متحدثة باسم المجلس الوطني السوري المعارض الرئيسي "لدينا كل أشكال الريبة في أن يكون النظام ذاته هو الذي دبر هذا."

ويرى أنصار هذا الرأي أن السلطات تريد أن تظهر لمراقبي جامعة الدول العربية التي وصلت طليعة فريقها إلى دمشق يوم الخميس أن سوريا ضحية لعنف أعمى وأنها مستعدة لإحداث فوضى في عاصمتها لإثبات ذلك.

ورفض عدد من المحللين تلك النظرية.

وقال جوشوا لانديس وهو خبير بالشؤون السورية في جامعة اوكلاهوما "لا أرى أي منطق للنظام... يريدون أن يبدوا مسيطرين على الموقف. يريدون حقا جعل المعارضة تبدو همجية لكنهم حريصون للغاية أيضا على عدم إخافة الناس كثيرا."

ولأسابيع ظلت سوريا تقاوم قبول المراقبين الذين توجهوا إلى هناك لمعرفة ما إذا كانت دمشق تلتزم بخطة لجامعة الدول العربية لإنهاء العنف. وتدعو الخطة لانسحاب القوات من الشوارع والإفراج عن السجناء والحوار مع المعارضة.

وربما تكون سوريا مدركة أنه في حالة تنفيذ خطة السلام بشكل جيد فإنها ستزيد من جرأة المحتجين الذين يخاطرون الآن بعواقب عنيفة في حالة انطلاقهم للشوارع. وتحتاج سوريا إلى أن تظهر التزامها لتنأى بنفسها عن العقوبات الاقتصادية.

وفي ظل تلك الظروف فإن أسوأ التفجيرات التي شهدتها العاصمة السورية منذ سنوات ستبدو ضربة موجعة لمكانة الجهاز الأمني القمعي في البلاد خاصة مع استهداف مبان أمنية.   يتبع