5 أيلول سبتمبر 2011 / 10:44 / منذ 6 أعوام

سكان واحة جزائرية يشاهدون عائلة القذافي لكن بشكل خاطف

من لمين شيخي

جانت (الجزائر) 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - جاءت مع أمها وأخويها فارين عبر الصحراء الكبرى من البلاد التي كان أبوهم زعيما لها.. ووصلت إلى واحة نائية لتضع مولودة ثم تابعت الفرار إلى عمق الصحراء في قافلة من السيارات الفارهة.

هكذا يروي الجزائريون الذين يعيشون في واحة جانت التي تبعد 1500 كيلومتر عن الجزائر العاصمة قصة عائشة القذافي. وقالوا إنهم شاهدوا عائلة الزعيم الليبي المخلوع بشكل خاطف خلال اليومين اللذين أمضوهما هناك الأسبوع الماضي لكنهم يرحبون بأي أنصار للقذافي يصلون كلاجئين.

ومثل موقف رئيس الوزراء الجزائري الذي قال أمس الأحد إن الجزائر فخورة بأنها ترحب بمثل هذه ”الحالات الإنسانية“ فإن الجزائريين في جانت التي تبعد 60 كيلومترا عن بلدة غات النقطة الحدودية الليبية يقولون إن واجب الضيافة عند بدو الصحراء يجعل النساء الهاربات ومن يرافقهن من الرجال محل ترحيب مهما كانت الجرائم التي يلاحق من أجلها معمر القذافي نفسه.

وقال صحراوي صافي وهو بقال وواحد من العديد من سكان البلدة البالغ عددهم بضعة آلاف الذين رأوا لمحات خاطفة من القافلة الليبية التي ضمت حوالي عشرة من أفراد العائلة إنهم كانوا يتحركون بين المستشفي ومنزل خاضع لحراسة مشددة ”عوملت معاملة جيدة وتلقت الرعاية الطبية التي احتاجتها في المستشفى.“

وقال رجل يدعى مهند وهو يدير مقهى قرب المستشفى إنه شاهد قافلة من السيارات الليبية تتجه إلى المستشفى يوم الإثنين الماضي. وأضاف ”أعتقد أن الجزائر فعلت الصواب.. تقديم المساعدة والدعم للاجئ.. إنها لاجئة.“

وقال مسؤولون جزائريون إن صفية زوجة القذافي الثانية وابنتها عائشة وابنها هانيبال بالإضافة إلى محمد ابن القذافي من زوجته الأولى عبروا الحدود يوم الإثنين 29 أغسطس آب.

وكان قرب موعد ولادة عائشة وهي محامية دولية في أواسط الثلاثينات من عمرها عاملا مهما في السماح بدخولها.

ووضعت عائشة المولودة في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء في عيادة افري الواقعة على مشارف جانت. وقضت عائشة والمولودة ليلة ثانية في البلدة في منزل ناء ثم غادرت.

وأبلغ مصدر في الجزائر على علم بالترتيبات التي جرت لعائلة القذافي - لكنه غير مخول بمناقشتها - رويترز أن العائلة تمكث حاليا في كتمان في المنطقة الجنوبية الشرقية الخالية في البلاد وربما في ولاية ايليزي التي تعادل مساحتها مساحة ايطاليا لكن سكانها 50 ألف نسمة فقط.

وقال المصدر ”عائشة مازالت في المنطقة ... أعتقد أنها في ولاية ايليزي.“

ولن تجد العائلة في الصحراء الحياة المترفة التي تكشفت أوجهها خلال الأسبوعين الماضيين في منازلهم التي هجروها في طرابلس.

وليس في جانت ما يغري المسافرين. ولأن درجات الحرارة في فصل الصيف تصل في منتصف اليوم إلى 50 درجة مئوية في الظل فإن المقاهي تخلو من الرواد وتبقى مقاعدها وطاولاتها يعلوها التراب.

وكانت البلدة تاريخيا نقطة تتزود فيها قوافل الجمال التي تعبر الصحراء الكبرى بالمياه. وهي الآن تجمع لمنازل بنية اللون أسقفها مسطحة وحولها بساتين النخيل على منحدرات تل منخفض بنى عليه المستعمرون الفرنسيون نقطة حصينة صغيرة يطلق عليها فور شارل قبل قرن من الزمان.

وبينما خاضت الجزائر وليبيا نزاعات خلال حكم القذافي الذي استمر أربعة عقد من بينها نزاع على الحدود قرب جانت إلا أن البلدين كانت توحدهما شكوك في القوى الغربية بعد الحقبة الاستعمارية وهو ما أوجد نوعا من التضامن بين القذافي والنخبة الحاكمة في الجزائر.

وقال رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى مدافعا عن ايواء عائلة القذافي - وهي خطوة وصفها حكام ليبيا الجدد بأنها فعل من أفعال العدوان - ”ليبيا بلد شقيق.. بلد له تاريخ عريق.. شعب مجاور يجمعنا به ماض مجيد ومستقبل مشرق.“

واستبعدت الحكومة الجزائرية استقبال القذافي نفسه.

ومكان القذافي ليس معروفا لكن سبها أحد معاقله المتبقية في ليبيا تبعد 500 كيلومتر عبر الصحراء عن جانت. وقال مسؤولون جزائريون إن القذافي اتصل بهم وقال إنه في غدامس قرب الحدود في جهة الشمال.

وقال السكان إن مئات الليبيين جاءوا من سبها بل ومن طرابلس إلى جانت وقرى أخرى في ايليزي. وأضافوا أن كثيرا منهم موالون للقذافي.

ويتجنب هؤلاء إثارة الاهتمام. وحين اقترب مراسل من رويترز من مجموعة قال السكان إنها مجموعة زائرين من ليبيا رفضوا الحديث.

ويقول الجزائريون إنهم يحاولون إكرام وفادة الزائرين بأفضل ما يستطيعون رغم ضيق ذات اليد.

وقال صافي البقال إنه استضاف رجلا وصفه بأنه ابن عم القذافي في بيته وإنه تعاطف مع محنة أولئك الذي يفرون من وطنهم.

وقال ”بعض الليبيين خسروا كل شيء بين عشية وضحاها.. هذه مأساة لمعظمهم.. لم يتخيلوا أبدا أن يصبحوا لاجئين في يوم من الأيام.“

وقد أغلقت الجزائر الآن الجزء الجنوبي من حدودها مع ليبيا بحسب مصدر أمني عند معبر الدبداب قرب غدامس.

وقال المصدر إن مئات الليبيين دخلوا الجزائر في الأيام التي سبقت رفع علم المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة الليبية على المركز الحدودي الليبي.

وقال المصدر ”الآن وقد أصبح المجلس الوطني الانتقالي يسيطر على الحدود بات من الصعب على القذافي ومعاونيه الوصول إلى الجزائر.“

والجزائر هي جار ليبيا الوحيد في شمال افريقيا الذي لم يعترف حتى الآن بالمجلس الوطني الانتقالي سلطة جديدة في ليبيا. وتقول الجزائر إنها ستعترف بالمجلس فور تشكيل حكومة ممثلة.

ويقول مسؤولون جزائريون إنهم قلقون على الوجه الخصوص من احتمال أن متشددين إسلاميين اخترقوا المجلس الوطني الانتقالي وأن جناح تنظيم القاعدة في شمال افريقيا سيستغل الفوضى في ليبيا للحصول على أسلحة ومتفجرات.

لكن كثيرا من الجزائريين انتقدوا الحكومة لتقاعسها عن احتضان الحركة المعارضة للقذافي في ليبيا. وقد تابع الجزائريون الصراع عن كثب وكثير منهم يرون كما يرى آخرون في العالم العربي أن القذافي كان طاغية.

ع ه - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below