ايران ترفض مزاعم الولايات المتحدة باستضافتها عضوا بتنظيم القاعدة

Sun Dec 25, 2011 10:20am GMT
 

طهران 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية إن ايران رفضت مزاعم الولايات المتحدة بأنها تستضيف عضوا بتنظيم القاعدة متهما بالعمل كوسيط وممول للجماعة من الجمهورية الإسلامية بوصفها "لا أساس لها على الإطلاق."

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الخميس عن مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات ترشد الى إلقاء القبض على ياسين السوري المعروف ايضا باسم عز الدين عبد العزيز خليل.

ونقلت الوكالة عن رامين مهمان باراست المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله "السيناريو غير الحكيم الذي صدر عن الحكومة الأمريكية فيما يتعلق بضلوع ايران في هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 ووجود أحد أعضاء تنظيم القاعدة في ايران لا أساس له."

وقال روبرت هارتونج المسؤول الكبير في وزارة الخارجية الأمريكية إن السوري قام بالمساعدة في نقل الأموال والمجندين من خلال ايران لزعماء القاعدة في الدول المجاورة بموجب اتفاق بين التنظيم والحكومة الايرانية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن المكافأة التي قيمتها عشرة ملايين دولار هي الأولى التي تعرض مقابل الإدلاء بمعلومات تقود لإلقاء القبض على ممول للقاعدة وتهدف الى تعطيل شبكة تمويل تعمل من داخل حدود ايران منذ عام 2005 .

وقضت محكمة اتحادية جزئية يوم الجمعة في مانهاتن بأن ايران وحزب الله قدما دعما ماديا ومباشرا لتنظيم القاعدة في هجمات 11 سبتمبر ايلول وهما مسؤولان قانونيا عن الأضرار التي لحقت بمئات من أفراد أسر ضحايا هذه الهجمات وهم المدعون في القضية.

وقال مهمان باراست "يجب أن يفكر العالم في عواقب هذا السلوك غير المسؤول للمسؤولين الأمريكيين... من الضروري ايضا أن يظهر المجتمع الدولي قلقه العميق للحكومة الأمريكية."

كان الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد قد وصف هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة بأنها محض "تلفيق كبير" من قبل واشنطن استغل لتبرير الحرب الأمريكية على الإرهاب.

وتخوض الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون مواجهة مع ايران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل الذي تعتقد واشنطن أنه يهدف الى إنتاج أسلحة نووية لكن طهران تقول إن أغراضه سلمية بحتة.

د ز - م ه (سيس)