القوات السورية تشن هجمات جديدة قرب تركيا وتقتل شابا

Mon Sep 5, 2011 12:08pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل)

عمان 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مقيمون ونشطاء إن القوات السورية قتلت مدنيا واحدا على الأقل اليوم الإثنين أثناء مداهمة قرى قرب تركيا بهدف منع المدنيين من الفرار عبر الحدود هربا من حملة عسكرية لقمع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

وقتل عبد السلام حسون وهو حداد يبلغ من العمر 24 عاما برصاص قناصة من الجيش بعدما عبر لتوه الحدود إلى تركيا من قرية عين البيضا على الجانب السوري حسبما ذكر ابن عمه في اتصال تليفوني من سوريا.

وقال محمد حسون "أصيب عبد السلام في الرأس. كان بين مجموعة من أفراد العائلة ولاجئين آخرين تدفقوا على الحدود مع تركيا عندما انتشرت ست ناقلات جند مدرعة خارج عين البيضا وبدأوا في اطلاق النار من أسلحتهم الآلية على القرية بطريقة عشوائية هذا الصباح."

وهذه أول عملية عسكرية واسعة في منطقة الحدود منذ يونيو حزيران عندما فرت آلاف العائلات من منازلها فيما كانت القوات السورية تهاجم عددا كبيرا من البلدات والقرى التي شهدت احتجاجات ضخمة ضد حكم الرئيس بشار الأسد.

وقال شاهد آخر إن القوات السورية مدعومة بالعربات المدرعة دخلت ايضا بلدة الجانودية شمال غربي عين البيضا بعد أن خاضت قوات الأمن مواجهات بالأسلحة النارية مع مجموعة صغيرة من جنود الجيش المنشقين الذي كانوا يحاولون الفرار لتركيا.

وقال أحد سكان الجانودية ويدعى بشار "انهم يحاولون منع أي شخص.. المدنيين والمنشقين من الوصول إلى تركيا. شاهدنا في الأسبوع الأخير المزيد من اللاجئين يحاولون عبور الحدود بعد الهجمات على اللاذقية وحماة وحمص."

ومعظم مجندي الجيش من الغالبية السنية في سوريا وينحدر كثيرون منهم من المناطق الريفية التي استهدفتها الحملات العسكرية لسحق الاحتجاجات المستمرة منذ ستة أشهر.

س ج - م ه (سيس)