5 أيلول سبتمبر 2011 / 13:04 / منذ 6 أعوام

بلدة صحراوية موالية للقذافي تتحدى حكام ليبيا الجدد

(لاضافة مقتبسات)

من ماريا جولوفنينا

شمالي بني وليد (ليبيا) 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - تأهبت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي لشن هجوم اليوم الاثنين على بلدة بني وليد الصحراوية التي يسيطر عليها مقاتلون موالون لمعمر القذافي بعد فشل المفاوضات في اقناعهم بتسليم أحد اخر معاقل الزعيم المخلوع.

وتحاول وحدات عسكرية تابعة للمجلس طرد القوات الموالية للقذافي من بني وليد الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس ومن مدينة سرت الساحلية ومنطقة تمتد في عمق الصحراء الليبية.

وقال محمد الفاسي القائد الميداني في قوات المجلس الوطني الانتقالي خارج البلدة إن الباب لا يزال مفتوحا أمام المفاوضات وأن العرض الذي قدمه المجلس مازال قائما.

واضاف أن العرض يتمثل في التحفظ على الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم باسم القذافي قيد الاعتقال المنزلي حتى يتم تشكيل حكومة جديدة وأوضح ان بعضهم قبل العرض فيما رفضه آخرون.

وردا على سؤال عما إذا كان المجلس يفكر في السيطرة على بني وليد بالقوة قال الفاسي ”ليس هناك من خيار آخر.“

وفشلت سلسلة من المحادثات التي جرت في مطلع الأسبوع مع شيوخ قبائل بني وليد في احراز تقدم ويبدو أن المفاوضات قد انهارت.

وقال عبد الله كنشيل عند نقطة تفتيش على بعد نحو 60 كيلومترا من البلدة انه بصفته كبيرا للمفاوضين فليس لديه ما يقدمه في الوقت الراهن. وأضاف ان المفاوضات انتهت من جانبهم.

واضاف كنشيل ان شيوخ القبائل قالوا انهم لا يريدون المحادثات ويهددون أي شخص يتحرك. وتابع انهم ينشرون قناصة فوق المباني العالية وفي مزارع الزيتون وان لديهم قوة نيران كبيرة. واضاف أن مفاوضي المجلس الوطني قدموا تنازلات كثيرة في اللحظة الاخيرة.

وقال ان الأمر متروك للمجلس الوطني ليقرر الخطوة القادمة وحث أنصار القذافي على مغادرة البلدة.

وتكهن مسؤولون بالمجلس الوطني الانتقالي بأن أبناء القذافي بل وحتى الزعيم الليبي السابق نفسه ربما يكونون مختبئين في بني وليد التي انقطعت عنها الاتصالات مثلها مثل البلدات المحاصرة الأخرى.

وتقليديا تدين المنطقة المحيطة ببني وليد بالولاء للقذافي. وفي بلدة ترهونة المجاورة كانت الأعلام الخضراء التي تنتمي لحقبة القذافي لا تزال ترفرف ليس ببعيد عن اعلام المجلس الوطني الانتقالي ذات الالوان الأحمر والاخضر والأسود.

كما اقتربت قوات المجلس من مدينة سرت مسقط رأس القذافي التي تقبع على الطريق الساحلي الرئيسي بين شرق البلاد وغربها.

وقال احمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني في تصريح من بنغازي انه تجري حاليا مفاوضات بخصوص سرت بين شيوخها وعدة قبائل وقوات المجلس المحاصرة للمدينة.

واضاف أن الوقت الذي ستنتهي فيه المفاوضات آت وان قوات المجلس ستفرض إرادتها لتحرير سرت.

وأبدى مسؤول في الامم المتحدة أمس الأحد قلقه بشأن مشكلات انسانية في الجيوب القليلة التي لا تزال خاضعة لأنصار القذافي.

وقال بانوس مومتيزيس منسق الشؤون الانسانية لليبيا في الامم المتحدة ”نراقب الموقف عن كثب في سرت.“

وأضاف ”اننا منشغلون بحماية المدنيين في هذه المنطقة. ندرك أن هناك حوارا يجري. نريد حقيقة ان نرى حلا سلميا في أسرع وقت ممكن.“

وفي طرابلس بدأت الحياة تعود لطبيعتها بعد أن نجحت المعارضة بمساندة من حلف شمال الأطلسي في طرد القذافي يوم 23 أغسطس آب بعد ستة اشهر من الحرب الأهلية.

وأعلن المجلس الوطني الذي يسعى إلى استيعاب آلاف المقاتلين المسلحين في صفوفه عن خطط لدمج ثلاثة الاف منهم في قوة الشرطة وتوفير وظائف للباقين.

وتعهد مسؤولون بتنظيم برامج اعادة تدريب واندماج للذين قاتلوا في صفوف القذافي ايضا.

وتسبب التفسخ الذي لحق بحكم القذافي بعد ستة أشهر من الحرب في حدوث فراغ أمني إذ لا تنتمي اعداد كبيرة من المقاتلين السابقين المناهضين للقذافي لأي هيكل رسمي علاوة على وجود كميات كبيرة الاسلحة.

ويحاول حكام ليبيا الجدد السيطرة على كامل البلاد لكن في علامة مبكرة على حدوث انقسامات دعا اسماعيل الصلابي القائد العسكري الاسلامي الذي ساعد في الدفاع عن بنغازي ضد قوات معمر القذافي الحكومة الانتقالية الى الاستقالة قائلا انها من فلول النظام السابق.

س ج - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below