25 كانون الأول ديسمبر 2011 / 13:32 / منذ 6 أعوام

مجلة الكرمل تنشر 40 قصيدة مترجمة للعربية لفائز بجائزة نوبل للاداب

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اختار القائمون على اصدار مجلة (الكرمل الجديد) في عددها الثاني ترجمة ونشر 40 قصيدة من قصائد الشاعر السويدي توماس ترانسترومر الفائز بجائزة نوبل للاداب عام 2011.

وقال حسن خضر رئيس تحرير المجلة لرويترز اليوم الاحد ”اخترنا نشر هذه القصائد في العدد الثاني من مجلة الكرمل الجديد لان المجلة منذ صدورها اعتادت تخصيص ملف للفائزين بجائزة نوبل للاداب في كل عام وقصائد ترانسترومر المترجمة مختارة من اعماله الشعرية التي تغطي جانبا كبيرا من حياته الادبية.“

واضاف ”عمل الشاعر الفلسطيني سامر ابو هواش صاحب الخبرة الكبيرة في ترجمة الاشعار على ترجمة القصائد من الانجليزية الى العربية.“

ويضم العدد الثاني الذي يعتبر امتدادا لمجلة الكرمل التي أسسها الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش معتمدة على نفس المبادئ والافكار التي انطلقت عليها قبل ثلاثين عاما.

واوضح خضر ان العدد الثاني الذي يقع في 281 صفحة من القطع المتوسط يتضمن دراسة تحليلية طويلة لديوان درويش (سرير الغربية) الصادر في العام 1999 المكرس باكمله لقصيدة الحب للناقد والكاتب السوري المقيم في فرنسا صبحي الحديدي.

وقال خضر إن العدد القادم سيخصص مساحة كبيرة لحياة الشاعر درويش الذي رحل في اغسطس آب عام 2008 وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الحادية والسبعين لميلاده.

ويضم العدد ملفا خاصا عن المفكر الفلسطيني ادوارد سعيد بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لرحيله ويشارك بمقالات ودراسات كل من عادل اسكندر وحاكم رستم وتمارة كرمي وايلان بابيه.

وكتب عادل اسكندر وحاكم رستم اللذان قاما بتحرير كتاب (اداورد سعيد: ميراث الانعتاق والتمثيل) مقدمة لهذا الملف جاء فيها ”بعد ثماني سنوات من على وفاته (ادوراد سعيد) لم تبق كتابات سعيد لصيقة بأي مراقب يعاين الاحداث التي تمر بها المنطقة فحسب بل انها اثبتت انها كانت بالاحرى نبوءات انطوت على رؤية المسار الراهن الذي يسير فيه العالم العربي.“

ويضيف الكاتبان ”تمثل حصيلة هذا العمل (اداورد سعيد: ميراث الانعتاق والتمثيل) تحليلا دقيقا لتأملات سعيد ووسيلة للوقوف على الاثار التي افرزتها أعماله ومحاولة طموح لاستشراف كل جانب من جوانب حياة رجل موسوعي الثقافة ومنظر انساني صادق منفي عن وطنه ومفكر بارع لا يضارعه احد في جلده وثباته على مبادئه الاخلاقية في هذا العصر الحديث.“

ويرى الكاتبان ان الغاية من هذا الكتاب في النهاية هي ”السعي الى التعريف بما بتنا نسميه الان بمنهجية سعيد في وقت اكثر ما نكون فيه بحاجة الى صوته الرزين الذي ينم عن الوقار والاعتدال.“

وخص الشاعر والروائي الفلسطيني ابراهيم نصر الله المجلة بفصول من روايته الاخيرة (قناديل ملك الجليل) مع تقديم لقصة كتابته لهذه الرواية التي يتحدث فيها عن (ظاهر العمر) الذي عاش في القرن الثامن عشر وسعى ”نحو اكبر هدف يمكن ان يحلم به رجل في تلك الايام تحرير الارض وانتزاع الاستقلال واقامة الدولة العربية في فلسطي.ن“

وكتب نصر الله انه ”بعد عام كامل من البحث بدأت أشكل رؤيتي الخاصة لهذه الشخصية قلت لنفسي لم لا فلتذهب الى القرن الثامن عشر لتعيشه انها فرصة قد لا تتكرر ولتتعلم ايضا كيف يمكن ان تكون حرا وانت تكتب عن شخصية تاريخية بهذا الوزن وهذا ما كان... انا على يقين اننا لو عرفناه (ظاهر العمر) بصورة وافية من قبل لكنا الان اجمل.“

ويضيف ”لقد كانت تجربة هذه الرواية استثنائية في صعوبتها وفي حجم المسؤولية التي سيحس بها اي كاتب يمكن ان يقبل على كتابة رواية عن ظاهر العمر او ملك الجليل كما كان يسمى لكنني خرجت من هذه التجربة انسانا مختلفا اذ احسست بان حياتي مع ظاهر العمر قد اعادت ترتيب روحي من جديد ووضعت اساسا جديدا ومذهلا لهويتي وانا اتتبع تلك الجذور الذاهبة عميقا في ارض فلسطين.“

وتابع قائلا ”إن كان لي من امل فهو ان تنقل كل تلك الاحاسيس التي عشتها الى قارئ هذه الرواية (قناديل ملك الجليل) لانني على يقين من انه عند ذلك سيحس كم اصبح افضل.“

واشتمل العدد على مجموعة من القصائد منها (قلبي على البحر الطويل) لقاسم حداد و(سوف اقتلك ايها الموت) لسامر ابو هواش ونصوص روائية (سينالكو) للياس خوري اضافة الى قصة (جنيات النيل) لمنصورة عز الدين) اضافة الى دراسة قدمها رئيس تحرير المجلة حول تجلي علاقات الحب والدوافع الجنسية بين الفلسطينيين والاسرائيليين في الادب الاسرائيلي تحت عنوان (الايروس في ارض حرام).

وبدت الثورات التي تشهدها عدد من الدول العربية حاضرة في العدد الثاني من مجلة الكرمل حيث يقدم الكاتب والقاص الفلسطيني محمود شقير شهادة حول الثورات بعنوان (ثورات الربيع العربي تاملات يساري فلسطيني) يروي فيها شهادته حول ”ثورة المخمل التي كانت واحدة من ثورات سلمية عدة شهدتها بلدان الكتلة الشرقية (الاتحاد السوفيتي سابقا) التي كانت تحكمها الاحزاب الشيوعية يومها.“

ويدعو رئيس تحرير المجلة في كلمة الافتتاح المخصصة للثورات العربية الى ”الاحتكام الى نصيحة ذهبية من ادوارد سعيد مفادها كلما اشتد الضباب يجب ان نعود الى الافكار الاساسية والواضحة ومن الافكار الأساسية الواضحة ان ما حدث ويحدث هذا العام يفصل بين مرحلتين تاريخيتين في العالم العربي بين ما اصبح في حكم الماضي ولكنه لم يمض تماما والجديد الذي لم يولد بعد.“

ويضيف ”نحن اذا في مرحلة انتقالية وهذا يفسر لماذا يزداد الضباب فقوى الاستبداد التي اصابتها الموجة الثورية الاولى بلطمة مفاجئة تلتقط الان انفاسها في محاولة للحفاظ على مواقع لم تفقدها بعد او لاختطاف ما حققته الموجة الثورية الاولى في اماكن اخرى وفي هذا السباق على الجائزة تختلط الاوراق وتتقاطع المصالح وتتكاثر الرؤى والاستيهامات في لحظة فريدة ونادرة.“

ويرى رئيس التحرير انه ”مهما تعددت التسميات فان المجابهة الحالية لا تحمل تسمية اوضح من الصراع على طبيعة وهوية العقد الاجتماعي الجديد وسنشهد انتصارات وخيبات امل كثيرة في قادم الايام وربما حتى اواسط هذا القرن.“

م ه - ع ص (ثق)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below