القوات السورية تقتل اثنين من مشيعي جنازة في وسط دمشق

Sat Oct 15, 2011 1:42pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

عمان 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال شاهد إن قوات سورية فتحت النيران في وسط دمشق اليوم السبت وقتلت بالرصاص اثنين من مشيعي جنازة طفل يبلغ من العمر عشرة أعوام قتل خلال احتجاج قبل يوم.

ولم تشهد الأحياء في وسط دمشق بشكل كبير احتجاجات مطالبة بالديمقراطية مثل الاحتجاجات المندلعة في شتى أنحاء سوريا منذ سبعة شهور نتيجة لانتشار الآلاف من رجال الشرطة والشبيحة الموالين للرئيس السوري بشار الأسد.

ولكن شاهد العيان قال إنه أثناء تشييع جنازة الطفل اليوم "كانت المشاعر متأججة" مضيفا أن الآلاف كانوا يرددون وراء الجثمان "الشعب يريد اعدام الرئيس" و"أحرار رغم عنك بشار".

وتابع الشاهد لرويترز عبر الهاتف من حي الميدان أن بعض المشيعين بدأوا يرشقون قوات الأمن بالحجارة والتي ردت باطلاق الذخيرة الحية.

وكان الطفل إبراهيم شيبان قتل في احتجاج في حي القدم بدمشق. وقال الشاهد وهو موظف بالقطاع الخاص طلب عدم الكشف عن هويته إن جنازة شيبان شيعت في حي الميدان لأن عائلته أساسا من هناك.

ع ش - م ه (سيس)