تركيا: سوريا اهدرت آخر فرصة لوقف القمع

Tue Nov 15, 2011 8:31pm GMT
 

(لاضافة تعقيب من وزارة الخارجية المغربية)

الرباط 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو اليوم الثلاثاء إن القيادة السورية أتيحت لها آخر فرصة لوقف القمع العنيف للمحتجين المعارضين للحكومة لكنها رفضتها.

وقال داود أوغلو في مؤتمر صحفي في العاصمة المغربية "النظام السوري لا يريد ان ينصت لمطالب شعبه... للاسف ما زال يطلق النار على شعبه."

وأضاف "أعطينا فرصة أخيرة للنظام السوري لكنه لم يشأ انتهازها." وأضاف "لا يمكننا ان نقف مكتوفي الايدي."

وقال من خلال مترجم ان تركيا تريد "عقوبات ذات أثر يتجنب الإضرار بالشعب السوري".

وبعد ان ضاقت تركيا ذرعا بالرئيس السوري بشار الاسد عقب التودد اليه طويلا انضمت الى الجهود الدولية الرامية الى ممارسة ضغوط على حكومة دمشق.

وقال وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري إن "الزملاء السوريين" سيكونون موضع ترحيب في اجتماع لوزراء الخارجية العرب يعقد في الرباط غدا الاربعاء لكه لم يحدد ان كان هذا يعني ان وزير الخارجية السوري يمكنه الحضور.

ووافقت الجامعة العربية على تعليق عضوية سوريا التي لم تضع حدا لقمع المحتجين المستمر منذ ثمانية اشهر ولم تنفذ الاصلاحات الديمقراطية التي وعدت بها.

وقال الوزير المغربي ان الوزراء سيستمعون غدا الى تقرير من الامين العام للجامعة العربية بشأن مدى التزام السلطات السورية بقرار الجامعة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية المغربية في وقت لاحق إنه عندما قال وزير الخارجية المغربي إن الزملاء السوريين سيكونون موضع ترحيب لم يكن يشير آنئذ الى اجتماع الجامعة العربية بل الى العلاقات الثنائية اذ لاتزال الرباط تحتفظ بعلاقاتها الدبلوماسية مع دمشق.

م ه - ا ح ص (سيس)