الحركة الشعرية.. قصائد لاثنتين وخمسين شاعرة عربية

Sat Nov 26, 2011 6:48am GMT
 

من جورج جحا

بيروت 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - العدد الاخير من مجلة (الحركة الشعرية) التي تعنى بالشعر الحديث في البلدان العربية والمهاجر و"المنافي" حمل قصائد من نتاج 52 شاعرة عربية.

جاءت غالبية القصائد من قصائد النثر باستثناء نحو اربع منها وبعضها قصيدة نثر يداخلها ايقاع وزني في بعض المجالات.

وتوزعت القصائد على بلدان عربية وعلى بعض المهاجر وهي المغرب وتونس ولبنان وقطر وسوريا والاردن وفرنسا وكندا ونيوزيلندا ومصر ودولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والعراق وفلسطين والسعودية وامريكا والجزائر. ووردت قصائد دون اشارة الى البلدان التي ارسلت منها.

الحصة الكبرى من القصائد كانت لتونس وبلغت عشر قصائد وبعدها حل المغرب بسبع قصائد وبعدهما العراق ولبنان مع خمس قصائد لكل منهما ثم سوريا والجزائر بثلاث قصائد لكل منهما.

قيصر عفيف الشاعر المهجري الذي يوزع اقامته بين المكسيك ولبنان يتولى رئاسة تحرير مجلة الحركة الشعرية بينما يتولى محمود شريح امانة التحرير.

وتحت عنوان "الشعر الانثوي" كتب قيصر عفيف يقول عن العدد الخاص بالشاعرات الذي جاء كتابا في 139 صفحة متوسطة القطع "افردنا هذا العدد من (الحركة الشعرية) للشاعرات العربيات من مختلف الاوطان والمنافي. وليس السبب وراء ذلك اية نظرة تجزيئية تقسيمية للشعر..."

وتحدث عما تقوله العلوم عن الرجل والمرأة وما تقوله الاديان. وقال "دماغ الرجل اكثر وزنا من دماغ المرأة لكن هذا الفرق كما يشير العلماء لا يدل على تفوق الرجل على المراة من حيث القدرات العقلية...

"فالمراة اكثر قدرة على قراءة تعابير الوجه وكشف الانفعالات النفسية. وتقول الابحاث ان المرأة افضل في الذاكرة القصيرة من ذاكرة الرجل وهو افضل منها في الذاكرة الطويلة. أذن المراة الموسيقية اعلى من أذن الرجل. تتعرض المراة للاكتئاب اكثر من الرجل بسبب هرمون الاستروجين. عند المرأة تطغى العواطف وعند الرجل تطغى العقلانية وينكمش الحنان.   يتبع