رجل في الأخبار- وزير الدفاع السعودي الجديد الأمير سلمان

Sun Nov 6, 2011 8:07am GMT
 

من انجوس مكدوال

دبي 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يؤمن وزير الدفاع السعودي الجديد الأمير سلمان بن عبد العزيز بأن الديمقراطية لا تلائم المملكة ويشجع التعامل بحذر مع الإصلاح الاجتماعي والسياسي وفقا لما ورد في برقية دبلوماسية أمريكية في عام 2007 ونشرها موقع ويكيليكس.

وتم تعيين الأمير البالغ من العمر 76 عاما امس السبت بعد وفاة اخيه الاكبر الأمير سلطان ولي العهد في نيويورك الشهر الماضي والذي ظل وزيرا للدفاع والطيران لخمسة عقود.

وأصبح الأمير نايف وزير الداخلية المخضرم وليا للعهد في اختيار أوضح قلق الملك عبد الله على الاستمرارية والاستقرار في اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

كان الأمير سلمان اميرا للرياض لنحو 50 عاما ويتولى الآن الوزارة السعودية الأكبر من حيث الإنفاق والتي لجأت دوما الى شراء الأسلحة لتحويل جيشها الى واحد من أفضل الجيوش تسليحا في الشرق الأوسط ولتعزيز علاقاتها مع الحلفاء الغربيين مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وهو واحد من أبرز أعضاء أسرة آل سعود الحاكمة. ويشتهر الأمير سلمان بتدينه وتطلعه النسبي للخارج.

وقال دبلوماسي سابق في الرياض أجريت معه مقابلة بشأن عملية الخلافة في المملكة "إنه ذكي وسياسي وعلى اتصال بالقاعدة المحافظة لكنه ايضا صاحب عقلية حديثة."

ومنذ عام 1962 يشغل الأمير سلمان منصب حاكم الرياض وله صلات بالحكومات الأجنبية اكثر من اي من الأعضاء البارزين بالأسرة الحاكمة.

وقال دبلوماسي آخر إن الأمير سلمان كان دائما "متعاونا جدا" في حل الصعوبات التي تواجه الرعايا الغربيين في البلاد التي يمثل المغتربون فيها 30 في المئة من السكان.   يتبع