تحليل-البحرين تستوعب نتائج لجنة التحقيق مع استمرار احتجاجات

Sat Nov 26, 2011 10:08am GMT
 

من اندرو هاموند

دبي 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يضع تقرير انتقد البحرين للجوئها لتعذيب منهجي لسحق احتجاجات مطالبة بالديمقراطية الدولة الخليجية الحليفة للولايات المتحدة تحت ضغط لاتخاذ بعض الخطوات تجاه الاصلاح السياسي لكن المعارضة تشك في انه يجري العمل على اخذ اجراءات ملموسة.

واثبتت النتائج الصادمة التي توصلت اليها لجنة التحقيق المستقلة في البحرين برئاسة خبير القانون الدولي شريف بسيوني صحة مزاعم الاغلبية الشيعية وجماعات معارضة بتعرضها لقمع خلال العمل بالاحكام العرفية عقب فض الحكومة احتجاجات.

وينبغي ان تعطي الحكومة انطباعا بانها تنفذ التوصيات اذا ارادت ان يقر الكونجرس الامريكي بيعها صفقة أسلحة ضخمة ولكن من غير الواضح اذا كانت اليد الطولى هي للصقور في الاسرة الحاكمة ممن يعارضون تمكين الشيعة.

وتقول الحكومة التي يهيمن عليها السنة انها شكلت مجموعة عمل لدراسة التقرير الذي يدعو للنظر في المظالم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للشيعة ولكن الاحزاب المعارضة تقول ان احدا لم يتصل بها.

وعبر راضي الموسوي نائب الامين العام لحزب وعد عن مخاوف من أن يحاول الفريق الحكومي دفن القضية مشيرا الى قول بسيوني بوجود ازمة ثقة بين الحكومة والمعارضة.

وأضاف ان ما كتبه البسيوني يمثل نحو 50 في المئة فقط مما حدث موضحا وقوع حوادث اغتصاب وتابع ان الشرطة لازالت تتعامل بعنف.

ويشكو الشيعة من التمييز ضدهم في الوظائف والسكن والتعليم وبعض الادارات الحكومية ومنها قوات الامن والجيش. ويقولون ان الدوائر الانتخابية تقسم لتحقيق مصالح معينة.

وتقول الحكومة انها تنظر في تلك الشكاوي ولكن المعارضة ترد بان هذه الوعود تكررت على مدار سنوات وينبغي ان تكون ثمة رقابة دولية على استجابة الحكومة لتقرير بسيوني.   يتبع