سنغافورة تقود الرفض الآسيوي لاحتجاجات التنديد بجشع الشركات

Sun Oct 16, 2011 10:29am GMT
 

من تشو ين هون

كوالالمبور 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - بدأت استراليا ونيوزيلندا الانضمام للاحتجاجات العالمية التي تندد بجشع الشركات الرأسمالية الا ان دولا رأسمالية في أنحاء آسيا رفضت الاحتجاجات لدرجة ان اقبال الناس على المشاركة في مظاهرات في سنغافورة الثرية كان شبه معدوم.

وشارك محتجون في مظاهرات بعدة دول امس السبت للتنديد بالمصرفيين والساسة فيما يتعلق بالازمة الاقتصادية العالمية.

وشابت احتجاجات في روما اعمال عنف حيث أشعلت النيران في سيارات وحطمت نوافذ بعض المصارف.

وفي نيويورك حيث بدأت حركة وول ستريت قال منظمو الاحتجاجات ان خمسة الاف على الأقل شاركوا فيها.

وشارك محتجون في اليابان وفي أنحاء جنوب شرق آسيا لكن بأعداد لم تتجاوز المئات على الأكثر. ولم تشهد سنغافورة حتى مثل هذه الاحتجاجات.

وسنغافورة واحدة من أكثر دول العالم ثراء وهي مركز اقليمي للعديد من المصارف ومديري الصناديق لكن حزب العمل الشعبي الحاكم بها منذ أمد يفقد تأييد جمهور الناخبين الذين لا يسعدهم التفاوت في معدلات الدخل وسياسة التسامح مع الهجرة التي تنتهجها الحكومة.

وبدا ان صحيفة صنداي تايمز الموالية للحكومة تفخر بعدم الاقبال على التظاهر في سنغافورة بعد فشل دعوة للاحتشاد في منطقة رافلز بليس بحي المال.

وتساءلت الصحيفة على صفحتها الأولى فوق صورة لثلاثة من أفراد الشرطة في دورية برافلز بليس الخاوي تقريبا "ما الذي ينقص هذه الصورة."   يتبع