تصاعد الصراع بين كينيا واريتريا حول إمدادات سلاح إلى الصومال

Sun Nov 6, 2011 10:55am GMT
 

نيروبي/مقديشو 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - رفضت اريتريا شكوكا تساور كينيا بشأن احتمال أن تكون تمد مقاتلي حركة الشباب الصومالية بالسلاح في الوقت الذي تزيد فيه حدة الخلاف الدبلوماسي بين البلدين.

وقال موسى ويتانجولا وزير الخارجية الكيني يوم الجمعة إنه استدعى سفير اريتريا وتحدث عن "مخاوف بشأن المعلومات الاستخباراتية الموجودة لدينا والمعلومات المتاحة عن أن هناك احتمالا أن تكون إمدادات الأسلحة تتدفق من بلده إلى حركة الشباب."

وقال ان كينيا التي تحارب قواتها مقاتلي حركة الشباب المرتبطين بتنظيم القاعدة في جنوب الصومال لديها "سلسلة من الخيارات" التي لم يحددها للتعامل مع إمدادات الأسلحة المزعومة.

وقالت وزارة الخارجية الاريترية في بيان يحمل تاريخ الخامس من نوفمبر تشرين الثاني "تجد حكومة اريتريا التصريحات المنسوبة لوزارة الخارجية الكينية فيما يتعلق بقصة شحنات الأسلحة إلى الشباب في الصومال مؤسفة للغاية."

وتنفي اريتريا تسليح مقاتلي الشباب وتقول إن تلك المزاعم يثيرها خصوم في المنطقة بهدف الإساءة لسمعتها.

ووصفت تهديد كينيا المستتر باتخاذ إجراء ما بأنه "مؤسف" وذلك قبل زيارة متوقعة لوزير الخارجية إلى كينيا.

وقال احد أكبر قادة حركة الشباب للمصلين اليوم الأحد أول أيام عيد الأضحى إن حركة الشباب لن تسلم معاقلها الرئيسية.

وقال الشيخ حسن ضاهر عويس في منطقة المدى على مشارف العاصمة مقديشو بعد أن أم صلاة العيد الأضحى "مقاتلات كينيا لن تسيطر أبدا على بلداتنا لكنها ربما تصيب أو تقتل عددا محدودا من الناس."

د م - م ه (سيس)