القوات السورية تطلق النار على بلدة على الحدود مع لبنان

Sun Oct 16, 2011 12:41pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

عمان 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال سكان ونشطاء ان آلافا من القوات السورية تدعمها المدرعات فتحوا النار على بلدة الزبداني على الحدود مع لبنان اليوم الأحد بعد يوم من قتال شرس في المنطقة بين منشقين عن الجيش وقوات موالية للرئيس بشار الأسد.

وأطلقت عربات مدرعة النار من أسلحة رشاشة ومدافع مضادة للطائرات لدى اقتحامها البلدة التي تقع على سفوح جبال لبنانية على بعد 35 كيلومترا الى الغرب من دمشق.

وقال السكان والنشطاء ان القوات مشطت مزرعة بالقرب من المدينة يوم السبت بحثا عن منشقين واقتحمت منازل واستولت على سيارات واعتقلت مئة شخص على الأقل من بينهم ثلاث طالبات جامعيات للاشتباه في مشاركتهم في الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية.

وقال احد السكان ذكر ان اسمه محمد "الجنود ترافقهم المخابرات العسكرية أقاموا حواجز على الطرق في كل مكان. الزبداني الآن مقطوعة عن دمشق."

وقال سكان ان منشقين عن الجيش اشتبكوا مع قوات موالية للأسد لعدة ساعات أمس السبت وشوهدت عربتان مدرعتان تابعتان لقوات الأمن وعليها آثار رصاص كثيف.

وتزايدت عمليات الفرار من الجيش خلال الشهرين الماضيين مع تصعيد الأسد حملته العسكرية لسحق الاحتجاجات المطالبة باستقالته. وتقول الأمم المتحدة ان الحملة أودت بحياة نحو ثلاثة آلاف شخص بينهم 187 طفلا على الأقل.

وأنحت السلطات باللائمة في هذه الاضطرابات على عصابات مسلحة وقالت ان 1100 جندي وشرطي قتلوا.

والفارون هم في الغالب من السنة الذين يشكلون غالبية أفراد الجيش والرتب الأدنى لكن كبار الضباط غالبا ما يكونون من الأقلية العلوية ويخضعون بشكل فعلي لقيادة ماهر الأخ الأصغر للأسد.

أ س - م ه (سيس)