قوات المجلس الانتقالي الليبي تهاجم بني وليد وسرت

Fri Sep 16, 2011 1:22pm GMT
 

من ماريا جولوفنينا

بني وليد/سرت (ليبيا) 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - هاجم مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي الليبي اليوم الجمعة بلدتين محاصرتين من المعاقل الاخيرة للزعيم المخلوع معمر القذافي واقتحموا بني وليد وتقدموا صوب سرت في مسعى للقضاء على اي مقاومة من جانب الموالين للقذافي.

وفي بني وليد الواقعة على بعد 180 كيلومترا الى الجنوب من العاصمة طرابلس وهي معقل قبليين موالين للقذافي شاهد مراسل رويترز المقاتلين الليبيين وهم يتقدمون تحت نيران قذائف المورتر والصواريخ والقناصة من منزل الى منزل ويحتمون بالحوائط من الشظايا والطلقات.

وعلى الرغم من اعلان قوات المجلس الوطني الانتقالي سيطرتها على واد يؤدي الى قلب بلدة بني وليد وانتزاعه من القوات الموالية للزعيم المخلوع ظلت المقاومة ضارية في البلدة المحاصرة منذ اسبوعين والتي يمكن ان يكون قد لجأ اليها عدد من الشخصيات البارزة من النظام السابق.

وعند سرت مسقط رأس القذافي قال مراسل آخر لرويترز ان مئات من مقاتلي المجلس الانتقالي تقدموا اليوم الجمعة صوب المدينة وشوهدت عشرات من الشاحنات المثبت عليها مدافع رشاشة وأربع دبابات على الطريق المؤدي الى المدينة الساحلية المطلة على البحر المتوسط.

وترددت في قلب المدينة أصوات انفجارات وتبادل سريع لاطلاق النيران وصواريخ وتصاعدت سحب من الدخان الاسود الى السماء بينما حلقت طائرات حلف شمال الاطلسي في السماء.

ورغم مرور نحو اربعة اسابيع على اجتياح مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي بدعم من حملة قصف جوي نفذها حلف شمال الاطلسي على مدى ستة اشهر للعاصمة الليبية واسقاط الحكم الفردي للقذافي (69 عاما) الذي استمر 42 عاما لا يزال الزعيم المخلوع هاربا ويقود مئات على الاقل من الرجال المسلحين الموالين له المتمركزين في سرت وبني وليد وفي عمق الصحراء حول مدينة سبها الجنوبية.

ويحاول الحكام الجدد في ليبيا الحفاظ على وحدة البلاد واقرار النظام مع تقدم القوى الدولية لتوفير المساعدات وابرام عقود للنفط واعادة البناء. ويقولون ان القذافي وأولاده ومساعديه يشكلون خطرا أقله شن هجمات من جانب المتمردين. ويسعى الحكام الجدد الى السيطرة على آخر المعاقل الموالية للقذافي.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أحدث من يزور ليبيا ووصل إلى العاصمة طرابلس اليوم الجمعة في إطار جولة في شمال افريقيا عارضا المساعدة على حكام ليبيا الجدد.   يتبع