تعيين رئيس جديد للمخابرات الحربية في روسيا

Mon Dec 26, 2011 8:26pm GMT
 

موسكو 26 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - نقلت وكالات روسية للأنباء عن متحدث باسم وزارة الدفاع قوله اليوم الاثنين إن موسكو عينت الميجر جنرال إيجور سيرجون رئيسا جديدا لجهاز المخابرات الحربية (جي.آر.يو) أكبر جهاز لمكافحة التجسس في البلاد.

ولم تنشر تفاصيل أخرى عن الرئيس الجديد لجهاز المحابرات الحربية المحاط بالسرية لدرجة أنه ليس له متحدث باسمه ولا موقع على الإنترنت.

وذكرت صحيفة روسيكايا جازيتا التي تديرها الدولة أن سيرجون عمل في المخابرات طيلة حياته المهنية ونقلت عن مصادر أنه كان نائبا لرئيس المخابرات الحربية المنتهية خدمته ألكسندر شلياختوروف.

وذكر إيجور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع لوكالة إنترفاكس للأنباء أن شلياختوروف (64 عاما) أنهيت خدمته بعد أن بلغ سن التقاعد للعسكريين.

وكانت صحيفة كومرسانت قد نقلت عن مصادر لم تسمها يوم السبت القول إن شلياختوروف الذي عينه الرئيس ديمتري ميدفيديف في أبريل نيسان عام 2009 ترك الخدمة ليتولى رئاسة مؤسسة أو.إيه.أو إم.آي.تي. التي تطور صواريخ نووية.

وتعرف المخابرات الحربية الروسية باسم جي.آر.يو. وهي الحروف الأولى لكلمات اسمها باللغة الروسية وينتشر عملاؤها في أنحاء العالم.

وأنشئت المخابرات الحربية عام 1918 تحت قيادة ليون تروتسكي أحد زعماء الثورة الشيوعية وهي تخضع حاليا لرئيس الأركان العامة أحد الثلاثة الذين يسيطرون على الحقيبة التي تضم مفاتيح التحكم في الأسلحة النووية في روسيا.

وكان الجنرال فالنتين كورابلنيكوف سلف شلياختوروف قد أبعد عن المنصب في خطوة اعتبرت إقالة لمعارضته إصلاحات عسكرية أيدها الكرملين. لكن ينظر إلى شلياختوروف على أنه حليف لوزير الدفاع أناتولي سيرديوكوف الذي قلص عدد العسكريين في الخدمة وأعاد تنظيم قيادة القوات المسلحة.

ولم تقسم جي.آر.يو بعد انهيار الاتحاد السوفيتي على عكس جهاز الشرطة السرية في العهد السوفيتي كي.جي.بي. لكن وسائل الإعلام المحلية ذكرت أن المخابرات الحربية خسرت في السنوات الأخيرة في صراع على السلطات والاختصاصات مع جهاز الأمن الداخلي إف.إس.بي. الخليفة الرئيسي لكي.جي.بي.   يتبع