لقطات مصورة لآثار مذبحة في حمص بعد أن فتحت الدبابات نيرانها عليها

Mon Dec 26, 2011 9:30pm GMT
 

من إريكا سولومون

بيروت 26 ديسمبر كانون الثاني (رويترز) - ظل السكان المذعورون داخل منازلهم اليوم الاثنين بمدينة حمص السورية حيث أطلقت دبابات الجيش قذائفها ونيران أسلحتها الآلية وقذائف المورتر على أحيائهم السكنية وظهرت في شريط فيديو صوره هواة سوريون من الناشطين المعارضين للحكومة آثار مذبحة في أحد شوارع المدينة.

وظهرت في الشريط أربع جثث لرجال مدنيين على ما يبدو ملطخة بالدماء تحت أسلاك كهرباء مقطوعة في حارة ضيقة بحي بابا عمرو وقد التوت أطرافها وتحطمت رؤوسها وبرز المخ من الجماجم.

وقال رجل من السكان القاطنين بالقرب من بابا عمرو يدعى فادي لرويترز من خلال موقع سكايب للاتصالات الهاتفية عبر الإنترنت "ما يحدث مذبحة. لقد ضربوا الناس بقذائف المورتر."

وبابا عمرو من أكثر المناطق التي تعرضت للضرب في حمص وهي مركز للثورة منذ بدأت الحكومة حملتها لقمع حركة الاحتجاج المستمرة منذ تسعة أشهر والتي تسعى للإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

وصاح صوت رجل مسجل على الشريط المصور مع صرخات نساء ذاكرا اسم المكان وتاريخ اليوم الاثنين وقائلا إن الجثث "لشهداء" ألقوا في الشارع ومنهيا كلامه بقوله "الله أكبر".

وقال ناشطون إن القصف المكثف المستمر منذ ثلاثة ايام للمدينة المضطربة أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصا قبل يوم من موعد وصول بعثة مراقبين تابعة لجامعة الدول العربية إلى هناك.

ويفترض ان يحدد المراقبون ما إذا كان الأسد يلتزم بوعده بسحب الجيش من مناطق المدنيين.

وصرخ الصوت المسجل على الشريط المصور متسائلا "أين العرب .. أين المجتمع الدولي" مضيفا أن صور صف من المباني المهدمة ظهرت في الشريط تبين ما حدث بعد أن سقطت قذائف المورتر على الحي.   يتبع