تحليل-الإسلاميون موقفهم قوي قبل الانتخابات البرلمانية في ظل اضطرابات

Sun Nov 27, 2011 8:47am GMT
 

من توم بيري

القاهرة 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تخوض جماعة الاخوان المسلمين أول انتخابات حرة في مصر تعيها الذاكرة وهى تتخذ موقفا قويا تعززه بقوة الاضطرابات التي تشهدها البلاد في الآونة الأخيرة.

ونظرا لتنظيمهم الجيد فسيتمكن الإسلاميون من الحصول على ما يأملونه من أصوات حتى رغم تأثير العنف على نسبة الإقبال بصفة عامة.

جماعة الاخوان المسلمين هي أكثر الجماعات تمرسا في البلاد وكانت في وضع طيب حتى قبل أن تسفر أحدث اضطرابات عن قيام احتجاجات على الحكام العسكريين الذين تولوا السلطة بعد أن أطيح بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط.

ومنذ ذلك الحين تصارعت عشرات الأحزاب كي تترك بصماتها في البلاد التي كان يخنق مبارك الحياة السياسية بها. كانت الجماعة الوحيدة التي تجتاز القمع هي جماعة الاخوان المسلمين وتتمتع بالصيت الذي يفتقر إليه الوافدون الجدد.

المصريون مشتتون الآن في معركة فرض الإرادة في الشوارع ومن الممكن أن يتفوق الإسلاميون على توقعاتهم في الجولة الأولى من الانتخابات التي يقول الحكام العسكريون إنها ستبدأ كما هو مقرر غدا الاثنين.

قالت نرفانا شوقي وهي عضو في حزب مصر الحرية إنه في ظل هذا المناخ من الخوف فمن المتوقع أن يكون الوحيدون الذين يحتشد الناخبون خلفهم هم الإسلاميون.

وتسببت الاضطرابات التي أشعلت أحدث موجة من الاحتجاجات في سقوط 42 قتيلا في الأسبوع الماضي في أسوأ موجة من العنف منذ الإطاحة بمبارك من السلطة.

ويعتقد بعض المصريين أن من الضروري تأجيل الانتخابات لضمان الوضع الأمني وإتاحة الفرصة للحملات الانتخابية التي تعطلت بسبب الاضطرابات.   يتبع