عمال نفط في قازاخستان يمتنعون عن العمل بعد اشتباكات دامية

Sat Dec 17, 2011 8:19am GMT
 

الما اتا 17 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت شركة قازمونياجاز الحكومية للطاقة في قازاخسان اليوم السبت إن بعض موظفيها ممتنعون عن العمل خوفا على سلامتهم بعد تفجر اشتباكات عنيفة اودت بحياة ما لا يقل عن عشرة اشخاص في مدينة نفطية بغرب قازاخستان.

وقالت الشركة المدرجة في بورصة لندن ان وزارة الداخلية في قازاخستان ألحقت رجال امن مسلحين بمنشآت رئيسية لانتاج النفط بعد الاشتباكات التي اندلعت امس الجمعة عندما اشعل حشد النار في وحدتها اوزينمونياجاز بمدينة جاناوزين.

وقالت الشركة في بيان انها تحافظ على مستويات الانتاج اليومية للنفط بالابقاء على الموظفين يعملون على مدار الساعة.

واضافت الشركة "بعض عمال اوزينمونياجاز لم يحضروا نوبة العمل الليلية والصباحية يومي 16 و 17 ديسمبر.

"يمكن تفسير هذا بحقيقة ان العمال خائفين على سلامتهم وامن افراد اسرهم."

ونادرا ما تندلع احتجاجات شعبية في قازاخستان اكبر اقتصاد ومنتج للنفط في اسيا الوسطى حيث يحكم الرئيس نور سلطان نزارباييف البلاد بقبضة من حديد منذ اكثر من 20 عاما ويشرف على استثمارات اجنبية ضخمة بشكل اساسي في النفط والغاز.

وافسدت الاشتباكات العنيفة غير المعتادة في جاناوزين - التي يسكنها 90 الف نسمة وتبعد نحو 150 كيلومترا عن البحر الاسود - بالذكرى السنوية العشرين لاستقلال قازاخستان عن الاتحاد السوفيتي.

واشتبك عمال النفط المفصولون مع شرطة مكافحة الشغب في الساحة المركزية بالمدينة. وقال المدعي العام لقازاخستان أصحات داولباييف ان عشرة اشخاص قتلوا واحرقت مبان وسيارات.

وقال وزير الداخلية كالموخانبيت قاسيموف ان الوضع في جاناوزين تحت السيطرة وان نحو 70 شخصا اعتقلوا. ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عنه قوله ان 75 شخصا نقلوا للمستشفى وان ستة من ضباط الشرطة من بين المصابين.

وبدأ الالاف من عمال قازمونياجاز اضرابا عن العمل لمدة شهر في مايو آيار الماضي للمطالبة بزيادة الاجور وتحسين اوضاع العمل. وفصلت الشركة التي تصف الاضراب بانه غير قانوني 989 عاملا وتقول ان الانتاج سيتراجع 8.5 في المئة عن النسبة المستهدفة هذا العام.

ع أ خ - م ه (سيس)