تحقيق- ليبيون يلتقطون الصور التذكارية في مقر القذافي

Sat Aug 27, 2011 10:02am GMT
 

من محمد عباس

طرابلس 27 أغسطس اب (رويترز) - تتناثر جثث متعفنة لافراد من قوات العقيد الليبي معمر القذافي داخل مقر باب العزيزية بالعاصمة طرابلس بعد قتال حاربت فيه القوات لمرة أخيرة عن مكان كان معقله.

وتمت كتابة أسماء كتائب المقاتلين الذين سيطروا على المقر بالرذاذ على جدران باب العزيزية.

وكان القذافي قد وصف مناهضيه من هذا المكان بأنهم "جرذان" إلا أنه فر ويتوق من وصفهم بالجرذان الان إلى الانتقام.

وهتف مقاتلو المعارضة قائلين "ها نحن هنا" أمام انقاض المبنى الذي كان القذافي يوجه منه التهديدات والتصريحات في كلماته التي نقلها التلفزيون.

وتمت السيطرة على باب العزيزية بعد قتال عنيف دار يوم الثلاثاء وقام المعارضون منذ ذلك الحين بحرق ونهب وتشويه المكان الذي كان لسنوات رمزا يصعب دخوله لقوة القذافي.

وقال عمر شابشاب (23 عاما) وهو أحد المقاتلين الذين دخلوا المبنى "كنا نشعر بالذعر هنا. لم يكن بوسعك ان تنظر حتى إلى المبنى."

وأحرق بعض المقاتلين العلم الأخضر الذي يرمز إلى حكم القذافي بينما وقف آخرون لالتقاط الصور التذكارية وسط بحر من الطلقات الفارغة على الأرض.

ووقف الكثيرون لالتقاط صور لهم أمام نصب على شكل قبضة ذهبية تمسك بطائرة مقاتلة. وكان القذافي قد بنى النصب خارج مبنى قصفته الولايات المتحدة عام 1986 ووصفه باسم "بيت الصمود."   يتبع