منطقة انفصالية بجورجيا تنتخب زعيما جديدا في جولة الاعادة

Sun Nov 27, 2011 10:37am GMT
 

تفليس 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تنافس مرشحان تباينت آمالهما حول اقليم اوسيتيا الجنوبية المنشق عن جورجيا اليوم الاحد في جولة الاعادة من انتخابات الرئاسة وهي المنطقة التي شهدت حربا استمرت خمسة ايام بين روسيا وجورجيا عام 2008.

ويتنافس اناتولي بيبيلوف وزير شؤون الطوارئ ووزيرة التعليم السابقة باوسيتيا الجنوبية آلا جيويفا على من سيصبح اول رئيس جديد للمنطقة الانفصالية بعد اعتراف روسيا بها كدولة مستقلة بعد الحرب مع جورجيا المؤيدة للغرب.

وكان من المقرر اجراء جولة للاعادة بعدما لم يحصل اي من المرشحين على اغلبية الاصوات في الجولة الاولى التي جرت في 13 نوفمبر تشرين الثاني.

وكان السباق الانتخابي متقاربا للغاية بين جيويفا وبيبيلوف - الذي يعتبر المرشح المفضل لموسكو - حيث حصد كل منهما اقل من 25 في المئة من جملة الاصوات.

وحصلت اوسيتيا الجنوبية مع ابخازيا على اعتراف دولي من قبل فنزويلا ونيكاراجوا ودولة ناورو بالمحيط الهادي بعد ان مارستا حكما ذاتيا بتاييد روسي منذ الحروب الانفصالية مع تفليس في اعقاب انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 وتعتبرهما دول اخرى جزءا من جورجيا التي ترى ان الانتخابات في اوسيتيا الجنوبية غير شرعية.

وتتهم جورجيا - التي تطمح للحصول على عضوية منظمة حلف شمال الاطلسي ومعها دول غربية - روسيا بخرق اتفاق لوقف اطلاق النار الذي تم بوساطة من الاتحاد الاوروبي والذي انهى حرب عام 2008 من خلال تكثيف الوجود العسكري باوسيتيا الجنوبية وابخازيا.

ومن المقرر ان يخلف الفائز في هذه الانتخابات ادوارد كوكويتي وهو بطل مصارعة سابق قاربت فترة ولايته الرئاسية الثانية على الانتهاء.

وليس من المحتمل ان تغير نتائج الانتخابات الوضع القائم باعتماد اوسيتيا الجنوبية على روسيا كشريان حياة اقتصادي لها علاوة على الحماية العسكرية الروسية لاوسيتيا التي لا تطل على اي بحار ويبلغ تعداد سكانها 30 الف نسمة.

ع ش م - م ه (سيس)