ممثلة سورية تتصدر المشهد على منصة مسرح الاحتجاجات الشعبية

Sat Jan 7, 2012 1:28pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - تقول الممثلة السورية فدوى سليمان ان ما جذبها للعمل الدرامي هو ما يمنحه اياها من حرية موعودة.

وبعدما تبددت أوهامها بفعل سيطرة الدولة على المسرح والسينما شاركت فدوى في الاحتجاجات التي اندلعت العام الماضي ضد الرئيس بشار الاسد وتتصدر المشهد الان في الاحتجاجات التي تجتاح مدينة حمص مركز المقاومة ضد حكم أسرة الاسد القائم منذ 41 عاما.

وقصت فدوى شعرها مثل الرجال وتتنقل من منزل لاخر لتفادي اعتقالها وأضحت من أكثر وجوه الانتفاضة المستمرة منذ عشرة شهور شهرة.

ولم تشارك فدوى في المظاهرات في بدايتها في مارس آذار لكن روح التمرد الكامنة بداخلها والتي اذكاها انضمامها للمعهد العالي للفنون المسرحية دفعتها للمشاركة في الاحتجاجات.

وقالت فدوى في مقابلة مع رويترز من خلال سكايب على شبكة الانترنت " دخلت على المسرح على أساس انه يقود للتغيير. الثقافة هي حرية التعبير والتفكير."

وعن فترة دراستها في المعهد الذي يخضع لسيطرة الدولة مثل معظم المحافل الثقافية في البلاد تقول "اكتشفت انه لا يوجد حرية تفكير ولا تغيير ولا يوجد مسرح.. هذا البلد يريد ان يفرغنا من محتوانا. كل المؤسسات تحت يد الأمن."

وتضيف "كنت معترضة على اسلوب العمل والاذلال الثقافي والسرقة والاقصاء الانساني والفكري. كل مكان تذهب له تخشى على نفسك وكأنك داخل في فرع امن حتى وانت ذاهب إلى شركة فنية."

وتابعت "حتى النص الاذاعي المنحط يستعملوه لان كاتبة له صلة بالامن."   يتبع