مناشدة للامم المتحدة لتعزيز مراقبة الحدود بين ليبيريا وساحل العاج

Sun Jul 17, 2011 9:18pm GMT
 

مونروفيا 17 يوليو تموز (رويترز) - دعا زعماء دول غرب افريقيا الامم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (ايكواس) اليوم الأحد إلى تعزيز مراقبة الحدود بين ليبيريا وساحل العاج بعد ظهور دلائل على ان مرتزقة يعملون هناك منذ نهاية الصراع في ساحل العاج في ابريل نيسان.

جاءت هذه الدعوة بعد محادثات بين رئيس ساحل العاج الحسن واتارا وزعماء غينيا وليبيريا وسيراليون وثلاث دول تشكل ما يسمى باتحاد نهر مانو.

وقال واتارا للصحفيين بعد محادثات في مونروفيا عاصمة ليبيريا "طلبنا من ايكواس والامم المتحدة مساعدتنا في مراقبة الحدود وتوفير طائرة هليكوبتر. طائرة هليكوبتر مقاتلة من اجل مناطق شتى في الاحراش."

وفي بيان مشترك قال الزعماء الاربعة ان غباب الامن على الحدود بين ليبيريا وساحل العاج يمثل تهديدا لمنطقة غرب افريقيا بأسرها.

وقالت الامم المتحدة في مايو ايار انها تشعر بالقلق من عودة مرتزقة إلى ليبيريا وانها عززت قواتها المحلية لحراسة الحدود التي تمتد لمسافة 700 كيلومتر بين الدولتين.

وهناك مزاعم بأن انصار رئيس ساحل العاج السابق لوران جباجبو استأجروا مرتزقة ليبيريين خلال الصراع الذي استمر اربعة اشهر بعد الانتخابات والذي انتهى بالقاء القبض على جباجبو في ابريل نيسان.

وتتعافى ليبيريا من اثار 14 عاما من حرب اهلية متقطعة وتعتزم اجراء استفتاء على الدستور وانتخابات رئاسية بحلول نهاية العام.

ح ع - م ه (سيس)