امريكا واوروبا تنددان بخطة اسرائيلية للتوسع في الاستيطان

Tue Sep 27, 2011 9:47pm GMT
 

(لإضافة بيان الاتحاد الاوروبي)

من آلان فيشر إيلان

القدس 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - وافقت إسرائيل اليوم الثلاثاء على بناء 1100 منزل لليهود على اراض ضمتها في الضفة الغربية في خطوة من شأنها ان تعقد الجهود الدولية الرامية لإستئناف محادثات السلام ونزع فتيل ازمة بشأن محاولة الفلسطينيين الحصول على العضوية الكاملة لدولتهم في الامم المتحدة.

وقوبل قرار اسرائيل بانتقادات غربية.

فقد دعت بريطانيا والاتحاد الاوروبي اسرائيل الى التراجع عن قرارها وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان اعمال البناء الجديدة في المستوطنات غير بناءة لجهود احياء محادثات السلام.

وقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلبه للامم المتحدة يوم الجمعة وهي الخطوة التي تعارضها اسرائيل والولايات المتحدة التي حثته على استئناف مفاوضات السلام.

واشترط عباس وقف النشاط الاستيطاني الاسرائيلي للعودة للمفاوضات التي انهارت العام الماضي بعد رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تمديد قرار تجميد الاستيطان لمدة عشرة أشهر.

ودعت اللجنة الرباعية الدولية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة إلى استئناف المفاوضات خلال شهر وحثت الطرفين على عدم اتخاذ خطوات احادية الجانب يمكن ان تعرقل جهود السلام.

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين إن الوحدات الاستيطانية الجديدة تمثل "1100 لا" لبيان الرباعية."   يتبع