امريكا تكمل انسحاب قواتها من العراق

Sun Dec 18, 2011 7:50am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من باتريك ماركي وجوزيف لوجان

بغداد 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - عبرت آخر قافلة من الجنود الامريكيين الحدود من العراق الى الكويت اليوم الاحد منهية رسميا انسحاب القوات الامريكية بعد نحو تسع سنوات من الحرب والتدخل العسكري والذي اودي بحياة نحو 4500 امريكي وعشرات الالاف من العراقيين.

وتترك الحرب التي بدأت في مارس اذار 2003 باطلاق صواريخ على بغداد لاسقاط الدكتاتور صدام حسين وراءها ديمقراطية هشة مازالت تواجه متمردين وتوترات طائفية وصراعا لتحديد مكان العراق في المنطقة العربية.

وسار اخر طابور مؤلف من نحو 100 مركبة مدرعة عسكرية امريكية تقل 500 جندي امريكي عبر صحراء العراق الجنوبية خلال الليل على امتداد طريق رئيسي خال الى الحدود الكويتية.

وأطلقت آخر دفعة من الشاحنات العسكرية وهي 25 شاحنة أبواقها وعبرت الحدود في وقت مبكر اليوم وكان أفراد أطقم تلك الشاحنات يلوحون للجنود الآخرين.

وقال رودولفور روتش بينما لاحت الحدود على الأفق "لا يمكنني انتظار الاتصال بزوجتي وأبنائي لأبلغهم أنني بخير." وبعد ذلك قال لرجاله إن المهمة انتهت. وقال "يا رفاقي.. لقد نجحتم."

وبالنسبة للرئيس باراك أوباما فإن انسحاب الجيش هو تنفيذ لوعد قطعه في الحملة الانتخابية للرئاسة بإعادة الجنود إلى الوطن من صراع ورثه عن الرئيس السابق جورج بوش وهي الحرب الأقل نيلا للتأييد الشعبي منذ حرب فيتنام وأضرت بمكانة الولايات المتحدة في أنحاء العالم.

وبالنسبة للعراقيين فإن انسحاب القوات الأمريكية يضفي شعورا بالسيادة لكنه يذكي المخاوف من احتمال انزلاق البلاد مرة أخرى إلى العنف الطائفي الذي أسفر عن مقتل الآلاف في أوجه خلال 2006-2007 .   يتبع