بريطانيا وأمريكا وكندا تشدد قيود السفر على مسؤولين ايرانيين

Fri Jul 8, 2011 12:55pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل)

لندن 8 يوليو تموز (رويترز) - قالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان اليوم الجمعة ان بريطانيا والولايات المتحدة وكندا شددت قيود السفر المفروضة على مسؤولين في الحكومة الايرانية بسبب البرنامج النووي المتنازع عليه.

وقال وليام هيج وزير الخارجية البريطاني "تعمل المملكة المتحدة عن كثب مع شركائها لمنع عدد كبير من الافراد لهم صلة بالبرامج الايرانية للتخصيب النووي والتسلح من دخول بلادنا."

وأضاف "يشمل هذا علماء ومهندسين والمكلفين بشراء مستلزمات الانتاج."

وقال هيج انه تم تنسيق هذه الاجراءات مع شركاء مثل الولايات المتحدة وكندا.

وأردف "تواصل ايران السعي للحصول على معدات ومكونات من مختلف أنحاء العالم لبرنامجها النووي غير المشروع."

كما تعتزم بريطانيا فرض قيود على سفر ايرانيين تعتقد في تورطهم في انتهاكات لحقوق الانسان. وقالت إن أكثر من 50 فردا سيستهدفون لكنها لا تعتزم أن تعلن أسماءهم.

وقال هيج "نتحرك أيضا ضد المزيد من الايرانيين الذين ارتكبوا انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان من بينهم وزراء وأعضاء في الهيئة القضائية ومسؤولي سجون وآخرين على صلة بالحملة الوحشية التي شنتها الحكومة الايرانية ضد شعبها منذ الانتخابات 2009 المتنازع على نتائجها."

وتعتقد بريطانيا أن هناك بعض الدلائل على أن العقوبات الدولية أبطأت البرنامج النووي الايراني لكن لا يزال يساورها القلق بشأن أنشطتها ومساندتها للاجراءات القمعية في سوريا.

س ج - م ه (سيس)