مواجهة بين الولايات المتحدة والصين بسبب نزاع بحري

Sat Nov 19, 2011 8:59am GMT
 

نوسا دوا (اندونيسيا) 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - دخلت الولايات المتحدة والصين اليوم السبت في مواجهة بسبب القضية الشائكة المتعلقة بكيفية تسوية المطالب المتنافسة للدول الاسيوية بالسيادة على بحر الصين الجنوبي في احدث نقطة احتكاك بين القوتين.

وابلغ الرئيس باراك اوباما رئيس الوزراء الصيني ون جيا باو - الذي حذر بشكل غير مباشر واشنطن امس الجمعة بالبقاء بعيدا عن النزاع - بأن الولايات المتحدة تريد ضمان ان تظل الممرات البحرية مفتوحة وآمنة.

واندلع التوتر في وقت سابق من العام الحالي مع مواجهات بحرية ساد التوتر اغلبها بين المطالبين بالسيادة ومن بينهم الصين على بحر تمر خلاله تجارة عالمية بنحو خمسة تريليونات دولار سنويا. وحذر مركز ابحاث استرالي في يونيو حزيران من ان التوتر قد يطلق شرارة صراع ربما تنجر اليه الولايات المتحدة وقوى اخرى.

والتقى الزعيمان في جزيرة بالي باندونيسيا على هامش قمة شرق آسيا التي تضم 18 دولة ذات خلفيات سياسية وثقافية مختلفة لكنها تسعى الى تعزيز التعاون السياسي والاقليمي.

وتطالب فيتنام والفلبين وتايوان وماليزيا وبروناي بأجزاء من بحر الصين الجنوبي بينما تطالب الصين بأجزاء كبيرة منه والتي ربما تحتوي على موارد قيمة من النفط والغاز.

وتضغط دول جنوب شرق آسيا الى جانب الولايات المتحدة واليابان على بكين لايجاد سبيل للمضي قدما بشأن القضية المعقدة الخاصة بالسيادة الامر الذي دفع ون امس الى تحذير "قوى خارجية" بأن تتوقف عن التدخل في اشارة مستترة الى واشنطن وطوكيو.

ويتعلق المأزق الى حد بعيد بكيفية اجراء المحادثات.

وتريد الصين عقد محادثات ثنائية مع دول اخرى تطالب بالسيادة على أجزاء من بحر الصين الجنوبي لكن المطالبين من جنوب شرق اسيا والولايات المتحدة واليابان يضغطون من اجل محادثات متعددة الاطراف.

والمشادة بين امريكا والصين بشأن بحر الصين الجنوبي هي احدث مواجهة بين الدولتين بينما يسعى اوباما في الاسابيع الاخيرة الى تأكيد وجود الولايات المتحدة في منطقة آسيا والمحيط الهادي لمواجهة النفوذ المتنامي للصين ثاني اكبر اقتصاد في العالم.   يتبع