تحقيق- لاجئون سوريون في مخيم تركي يتابعون اخبار الوطن

Sun Jun 19, 2011 9:02am GMT
 

من طولاي كارادينيز

بوينيوجون (تركيا) 19 يونيو حزيران (رويترز) - في الفناء الصغير بمخيم بوينيوجون للاجئين ينتظر عشرات الاطفال في صبر دورهم في ركوب الارجوحة في حين يتابع البالغون في الخيام المخصصة لمشاهدة التلفزيون الاحداث في سوريا التي فروا منها.

تؤوي الخيام وعددها 600 نحو 3500 شخص وهم حوالي الثلث من عشرة الاف لاجئ تدفقوا من شمال سوريا على تركيا خوفا من بطش حملة دموية يشنها الرئيس السوري بشار الاسد.

في كل مكان تجد اطفالا بنا في ذلك الرضع بين اذرع ابائهم. ومع ارتفاع حرارة الشمس يحتمي اللاجئون داخل الخيام او يجلسون تحت بطاطين معلقة بينها.

وسمح للصحفيين والمصورين بدخول احد المخيمات السورية في تركيا للمرة الاولى امس السبت منذ بدء نزوح السوريين قبل اسبوعين.

واغلب اللاجئين من بلدة جسر الشغور حيث قالت السلطات السورية ان 120 من افراد الامن لاقوا حتفهم في قتال تنحي فيه باللائمة على "جماعات مسلحة". ويقول كثير من اللاجئين ان القتلى جنود تركوا الخدمة مما ادى الى رد انتقامي وحشي.

وقال لاجئ مسن اكتفى بتعريف نفسه باسم آدم بينما كان يتحدث بعجلة وانفعال "المظاهرات السلمية بدأت في جسر الشغور قبل ثلاثة اشهر. ثم بدأت الاعتقالات والتعذيب.

"كنا نردد الاناشيد الوطنية ونستخدم الرسوم الكاريكاتورية لانتقاد الاسد. ثم بدأت قوات الامن اعتقال الناس ...وانا احدهم."

وقال آدم ان القوات ضربته على ظهره ورأسه بأعقاب اسلحتها وعصبت عينيه وقيدته ثم ضربته وآخرون بكابلات كهربائية.   يتبع