وسائل إعلام: وفاة يلينا بونر الناشطة من العهد السوفيتي

Sun Jun 19, 2011 9:29am GMT
 

موسكو 19 يونيو حزيران (رويترز) - قالت وسائل إعلام روسية اليوم الأحد إن يلينا بونر وهي ناشطة بارزة في مجال حقوق الإنسان وأرملة اندريه ساخاروف الحائز على جائزة نوبل للسلام توفيت عن 88 عاما.

واستمرت بونر وهي معارضة منذ العهد السوفيتي في الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية في روسيا خلال حقبة ما بعد الشيوعية وأصبحت منتقدة لرئيس الوزراء فلاديمير بوتين.

وقالت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن ابنة بونر تاتيانا يانكليفيتش في بيان إن بونر توفيت أمس السبت في بوسطن بولاية ماساتشوستس الأمريكية حيث كانت تعيش في السنوات القليلة الماضية. ولم تذكر سبب الوفاة.

وولدت بونر في تركمانستان التي كانت تابعة للاتحاد السوفيتي في 15 فبراير شباط عام 1923 لأبوين كانا مضطهدين خلال حكم الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين. وعملت بونر ممرضة في الحرب العالمية الثانية وطردت لاحقا من كلية الطب خلال الحملة التي انطلقت خلال عهد ستالين ضد اليهود.

وفي عام 1972 تزوجت من ساخاروف وهو عالم في الفيزياء النووية ساعد على صنع القنبلة النووية السوفيتية لكنه استغل شهرته لاحقا في الدفاع عن السلام وحقوق الإنسان. ومثلته في حفل تسليم جائزة نوبل للسلام في أوسلو عام 1975 .

وكانت بونر عضوة في حركة المعارضة السوفيتية التي تكونت في الستينات ورافقت ساخاروف عندما نفي إلى جزيرة جوركي التي تعرف الآن باسم نيجني نوفجورود في عام 1980 بعد أن انتقد علانية الغزو السوفيتي لأفغانستان.

وأدانتها محكمة هناك بتهمة تشويه سمعة المجتمع السوفيتي والدولة.

وعاد ساخاروف وبونر إلى موسكو عام 1986 بينما كان الزعيم السوفيتي ميخائيل جورباتشوف يدخل سياسات الانفتاح والإصلاح. وتوفي ساخاروف في ديسمبر كانون الأول عام 1989 قبل عامين من انهيار الاتحاد السوفيتي.

وكانت بونر عضوة في اللجنة الحكومية لحقوق الإنسان خلال رئاسة بوريس يلتسين في فترة ما بعد الاتحاد السوفيتي لكنها استقالت احتجاجا على الحرب التي بدأت عندما أرسل يلتسين قوات إلى الشيشان لمحاربة الانفصاليين.   يتبع