تحقيق.. استهلاك المياه العالمي ينمو بمعدل يفوق سرعة نمو السكان

Sat Oct 29, 2011 10:19am GMT
 

من ديبورا زابارينكو

واشنطن 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قد تحتل المياه في القرن الحادي والعشرين نفس المكانة التي احتلها النفط في القرن العشرين وتصبح السلعة الضرورية التي يعتمد عليها العالم.

واعتمد البشر على المياه منذ الأيام الأولى للحضارة ولكن التوسع اللوغاريتمي في معدلات التحضر والتنمية مع وصول من يعيشون على كوكب الأرض إلى سبعة مليارات نسمة بنهاية أكتوبر تشرين الأول يدفع الطلب على المياه إلى معدلات لم يعرفها العالم قط من قبل.

وقالت كيرستي جنكنسون من معهد الموارد العالمية وهو مركز أبحاث مقره واشنطن إن استهلاك المياه كان يتزايد بأكثر من ضعف معدل الزيادة السكانية في القرن الماضي.

وقالت جنكنسون في مقابلة تليفونية إنه من المتوقع أن يزيد استهلاك المياه في البلدان النامية بنسبة 50 في المئة في الفترة بين 2007 و2025 وأن يزيد بنسبة 18 في المئة في البلدان المتقدمة وإن معظم الزيادة في الاستهلاك في البلدان الأفقر التي تشهد هجرة المزيد من السكان من المناطق الريفية إلى المدن.

وأضافت أن المياه من العوامل التي تؤخذ في الاعتبار للآثار المتوقعة للتغير المناخي - كالفيضانات والجفاف الأكثر شدة والتحولات بعيدا عن أنماط هطول المطر السابقة - والتي من المحتمل أن تتأثر بها أولا وبشكل أسوأ الشعوب الأكثر فقرا ومضت تقول "ويواجهنا هنا تحد كبير."

وهل ستكون هناك مياه تكفي الجميع خاصة إذا استمر السكان في التزايد ليصل عددهم إلى تسعة مليارات نسمة في منتصف القرن كما هو متوقع؟

قال روب رينر المدير التنفيذي لمؤسسة بحوث المياه ومقرها ولاية كولورادو الأمريكية "هناك الكثير من المياه على الأرض ومن ثم لن تنفد على الأرجح."

لكنه استطرد قائلا "المشكلة هي أن 97.5 في المئة منها (مياه) مالحة... وأن 2.5 في المئة منها عذبة وأن ثلثي (المياه العذبة) مجمد. ومن ثم لا يوجد في العالم الكثير من المياه العذبة للاستهلاك."   يتبع