صلاة الجمعة تختبر تعهد الأسد بوقف الحملة الأمنية في سوريا

Fri Aug 19, 2011 10:19am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 19 أغسطس اب (رويترز) - تعهد الرئيس السوري بشار الأسد للعالم بأنه أوقف حملته على الاحتجاجات الشعبية الممتدة منذ خمسة اشهر وسيختبر هذا الوعد اليوم الجمعة حين يتوقع أن يهتف المحتجون بسقوطه مدعومين للمرة الأولى من الولايات المتحدة واوروبا.

ويخرج المتظاهرون بأعداد كبيرة بعد صلاة الجمعة في انحاء سوريا وقد شهدت هذه الأيام بعضا من أضخم أعمال العنف وسفك الدماء وقتل 20 شخصا الأسبوع الماضي في احتجاجات مرددين هتاف "لن نركع الا لله."

وقال الأسد للأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون هذا الأسبوع إن عمليات الجيش والشرطة توقفت.

لكن اتحاد تنسيقيات الثورة السورية وهو جماعة نشطاء قال إن محتجين اثنين قتلا في حمص وبلدة شمال شرقي دمشق ليل امس الخميس وأطلقت قوات الأمن نيران الأسلحة الآلية في حماة لمنع خروج مظاهرة.

وأضاف أن هجمات مماثلة وقعت في سهل الحولة شمالي حمص وفي بلدة القصير على الحدود اللبنانية.

وقال شاهد في حماة التي يقول نشطاء إن العشرات قتلوا فيها خلال تصعيد الحملة الأمنية هذا الشهر "ربما لا يعتبر بشار الأسد الشرطة قوات أمن."

ويريد السوريون أن يتنحى الأسد وأن يتم تفكيك جهاز الأمن وتطبيق إصلاحات شاملة.

ونتيجة لأعمال العنف دعت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الأسد امس للتنحي وفرضت واشنطن عقوبات جديدة على سوريا.   يتبع