تحقيق-الربيع العربي يجدد الآمال في نهضة علمية بالشرق الأوسط

Fri Aug 19, 2011 10:53am GMT
 

من توم هينيجان وسامي عابودي

كيمبردج (انجلترا) 19 أغسطس اب (رويترز) - منذ 12 عاما اقترح عالم الكيمياء المصري أحمد زويل للمرة الأولى انشاء معهد للعلوم والتكنولوجيا في القاهرة بتكلفة ملياري دولار وذلك بعد فوزه مباشرة بجائزة نوبل.

وافق حينها الرئيس حسني مبارك بسرعة على الخطة ومنح زويل قلادة النيل أعلى وسام مصري. وخلال شهور وضع حجر الأساس في ضاحية جنوب القاهرة "لمدينة للعلوم" من المقرر ان تفتتح في غضون خمس سنوات.

لكن بينما كان زويل - الذي يقوم بالتدريس في جامعة كاليفورنيا للتكنولوجيا منذ عام 1976 - يجمع المزيد من الجوائز ودرجات الدكتوراة الفخرية في الخارج غرق مشروعه الوليد في متاهة الديمقراطية والفساد.

وبدا أن تنامي شعبيته في مصر حيث كان يوصف بانه مرشح محتمل للرئاسة بعد أن أطاحت احتجاجات حاشدة بحكم مبارك هذا العام كان مبعثا لقلق المسؤولين الذين يشرفون على المعهد لذا عرقلوه بكل وسيلة ممكنة.

وقال زويل لرويترز في فبراير شباط "لم نحقق أي تقدم."

لكن مع اجتياح الثورات الآن لمنطقة الشرق الأوسط أعطى المجلس العسكري الذي يدير الأمور في مصر والحكومة المدنية المؤقتة الضوء الأخضر للمشروع في يونيو حزيران. وأشاد مؤيدون بالقرار باعتباره خطوة ايجابية نحو شرق أوسط جديد وأكثر حداثة.

يقول محمد أحمد غنيم أستاذ المسالك البولية في جامعة المنصورة بمصر وعضو مجلس الأمناء "بعض الأشخاص في النظام القديم لم يكونوا سعداء بالأضواء المسلطة على الدكتور زويل." لكنه أضاف في رضا أن الوضع تغير الآن مع "تغير صانعي القرار".

وأردف ان المشروع "قاطرة ستسحب قطار البحث العلمي في هذا البلد."   يتبع